kayhan.ir

رمز الخبر: 124131
تأريخ النشر : 2020December27 - 19:54

باريس – وكالات : تفكر فرنسا في سحب قواتها من منطقة الساحل الأفريقي، التي تشارك في عمليات حفظ السلام في المنطقة التي تضم مالي وموريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد.

ولا يزال العنف مستمر في شمال ووسط مالي إضافة إلى البلدان المجاورة، على الرغم من وجود القوات الأممية، التي تم تشكيلها لمساعدة جيوش المنطقة على مواجهة الجماعات المسلحة، المنتشر في دول الساحل الأفريقي الخمس، بحسب موقع الأمم المتحدة.

ونشرت فرنسا وهي القوة الاستعمارية السابقة في المنطقة، أكبر قوة أجنبية في منطقة الساحل الأفريقي في إطار جهودها لمكافحة الإرهاب، حيث تدخلت عسكريا في مالي عام 2012 وتمكنت من دحر الجماعات المسلحة.

وتقوم قوة "برخان" بعمليات تمشيط في منطقة الشمال والوسط لملاحقة الإرهابيين، الذين يسيطرون على بعض مناطق مالي وينتشرون على الحدود بين مالي والنيجر وبوركينافاسو.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: