kayhan.ir

رمز الخبر: 124103
تأريخ النشر : 2020December26 - 20:13

بين المحلل السياسي محمد الساعدي، ان الحكومة العراقية تقف موقف المتفرج ازاء الجرائم الاميركية في العراق، لافتا الى ان عدم التحرك دوليا وقضائيا ازاء هذه الجرائم جعل الادارة الاميركية تصدر قرارات تنتهك حقوق الشعب العراقي في الدفاع عن نفسه.

وقال الساعدي لـ /المعلومة/، ان عفو الرئيس الاميركي الخاسر انتخابيا دونالد ترامب عن مرتكبي جريمة ساحة النسور من القوات الخاصة التابعة لشركة بلاك ووتر الاميركية يمثل استخفافا بدماء العراقيين.

واضاف ان تجاهل الحكومة وصمتها عن هذه الانتهاكات لحقوق العراقيين، يعد تنازلا عن الحق، وبراءة من الشهداء الذين سقطوا جراء العدوان الاميركي على المدنيين العراقيين.

وبين ان الحكومة تقف موقف المتفرج ازاء البيانات الاميركية والتهديدات التي تصدرها واشنطن بين الحين والاخر، فضلا عن جرائمها المتكررة ضد الشعب العراقي، كل ذلك جعل ترامب يصدر عفوا عن مرتكبي جريمة ساحة النسور، اضافة الى انه لم يجد حكومة عراقية تطالب بالحقوق او ترفع دعوى قضائية ضد جرائم قواته.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: