kayhan.ir

رمز الخبر: 124064
تأريخ النشر : 2020December25 - 20:21

جنيف – وكالات : أظهرت بيانات من صندوق النقد الدولي، تراجع حصة الدولار الأمريكي من الاحتياطيات العالمية المُبلّغ عنها للصندوق إلى 60.4 في المئة في الربع الثالث من العام، مقارنة مع 61.2 في المئة في الربع الثاني.

وكانت حصة الدولار 61.5 في المئة من الاحتياطيات الإجمالية قبل عام. غير أن النسبة تراجعت لربعي سنة متتاليين، بحسب رويترز.

وتتكون الاحتياطيات العالمية من أصول تحتفظ بها البنوك المركزية بعملات مختلفة وتُستخدم في المقام الأول لدعم التزاماتها، ويحدث أحيانا أن تستخدم البنوك المركزية تلك الاحتياطيات لدعم عملاتها المحلية.

لكن على الرغم من التراجع للربع الثاني على التوالي، فإن حيازات الدولار لدى البنوك المركزية تظل الأكبر على مستوى العالم.

وبحسب أرقام صندوق النقد، زادت الاحتياطيات العالمية إلى مستوى قياسي بلغ 12.254 تريليون دولار في الربع الثالث، من 12.012 تريليون في الربع الثاني.

وبلغ إجمالي الاحتياطيات التي بالدولار الأمريكي 6.937 تريليون دولار، بما يعادل 60.4 في المئة من الاحتياطيات المُجنّبة في الربع الثالث. وكانت الاحتياطيات الدولارية 6.899 تريليون دولار في الربع الثاني، أي 61.2 في المئة.

"نيوزويك": ترامب قد يستعين بميلشيات لتعطيل انتقال السلطة

واشنطن – وكالات : مجلة "نيوزويك" تتحدث عن تخوف داخل المؤسسة العسكرية الأميركية من خطوات قد يتخذها الرئيس لتعطيل تسليم منصب الرئاسة لجو بايدن.

نقلت مجلة "نيوزويك" عن مصادر خاصة، أن كبار ضباط الجيش الأميركي ناقشوا ماذا سيفعلون في حال إقدام ترامب على اعلان الاحكام العرفية في ما تبقى له من أيام في البيت الأبيض.

وأضافت "نيوزويك" أن القيادات العسكرية المسؤولة عن واشنطن العاصمة، "تبحث خطة سرية للطوارئ في حال استدعاء القوات المسلحة للحفاظ على النظام أو استعادته، خلال فترة التنصيب وعملية الانتقال" التي ستجري في 20 كانون الثاني/يناير المقبل.

وأشارت إلى أن "الخطة تجري بعيداً عن أعين البيت الأبيض والموالين لترامب في البنتاغون خشية إلغائها".

وقال أحد المدعين العامين المتقاعدين للصحيفة، إنه "وبسبب فيروس كورونا، يمتلك الرئيس سلطات طارئة غير مسبوقة، الأمر الذي قد يقنعه إن استمع لمؤيديه، أنه يملك قوة غير محدودة وفوق القانون".

وألمحت المجلة إلى أن ترامب قد يحشد "ميليشيات خاصة وقوات شبه عسكرية موالية له، لتعطيل الانتقال ونشر العنف في واشنطن"، ناقلةً عن ضباط أميركيين، قلقهم من انخراط الجيش في أزمة، قد يفتعلها ترامب لقلب نتائج الانتخابات.

وكان قائد سلاح البر رايان مكارثي ورئيس هيئة أركان سلاح البر، قد أصدرا بيان مشترك، قالا فيه إنه "لن يكون هناك أي دور للقوات العسكرية الأميركية في تحديد نتائج الانتخابات الأميركية".

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: