kayhan.ir

رمز الخبر: 123788
تأريخ النشر : 2020December20 - 20:23



طهران-ارنا:- قال وزير الخارجية السوري فيصل المقداد : إن واشنطن لا يحق لها أن تتحدث عن وجود إيراني في سوريا، لأن هذا الوجود ليس على أرض الولايات المتحدة.

وفي تصريحه لفضائية "روسيا اليوم" الاخبارية، اكد المقداد : ان الوجود الإيراني في سوريا شرعي، وجاء بناء على طلب سوري وهو وجود أصلاً متواضع جداً ويقتصر على حضور مستشارين عسكريين.

ودعا وزير الخارجية السوري، "الإدارة الأميركية المنتخبة"، إلى إجراء مراجعة لسياستها في سوريا؛ قائلا : إن الخيار أمامها بان لا تتأخر في سحب قواتها من سوريا.

واضاف: إذا أرادت واشنطن أن تنسحب بشرف وكرامة فعليها أن تنسحب الآن، وأللا تتأخر في اتخاذ القرار؛ مؤكدا ان "المقاومة الشعبية موجودة في الشمال الشرقي وهي التي سوف تتكفل بإبعاد هذه الأوهام والأحلام الشيطانية الأميركية سواء للإدارة الراحلة من البيت الأبيض أو للإدارة المقبلة".

كما اشار الى "موقف الجمهورية الاسلامية في مواجهة الضغوط المتعلقة بالبرنامج النووي"، قائلا : الإيرانيون ليسوا مستعدين لفتح أي تفاوض جديد على الاتفاق النووي، أما أن تعود واشنطن للالتزام به أو لا تعود، طهران ما زالت متمسكة بالتزاماتها وفقاً للاتفاق لكن يحق للدولة الإيرانية أن تتخذ القرارات المناسبة التي تخدم مصلحتها الوطنية إذا لم تعد واشنطن للالتزام بالاتفاق الحالي.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: