kayhan.ir

رمز الخبر: 123760
تأريخ النشر : 2020December20 - 20:20



طهران / ارنا - قال رئيس لجنة السياحة في غرفة التجارة الإيرانية، أن الأشغال اليدوية في إيران تبلغ 299 حرفة، حيث تحتل الجمهوريه الإسلامية الايرانية المرتبة الأولى عالميا في هذا المجال.

واضاف علي أكبر عبدالملكي، أن الحرف اليدوية هي أحد العوامل التي تربط بين الثقافة والاقتصاد والفن، وإهمال هذا القطاع وعدم وجود سياسات داعمة له خلق العديد من النتائج السلبية، بما في ذلك تراجع جودة الأعمال الفنية وعدم الاستقرار الوظيفي وركود السوق وفقدان مكانة الفن في اقتصاد البلاد.

وأضاف عبد الملكي أن الحرف اليدوية بامكانها أن تشكل أساسا لتقديم أفضل لثقافة الدولة وفنها إلى الدول الأخرى، ومن ناحية أخرى، يمكن اعتبارها نشاطا اقتصاديا منتجا في تطوير صناعة السياحة ونمو مصادر الدخل المستدام.

الجدير بالاشارة الى أن الصناعات اليدوية تعتبر مزيجا من الفن والصناعة حيث تطرح نفسها كقطاع مستقل ومحلي وهي تعبر عن الثقافة وصناعة الشعوب ونبوغها وخبراتها، وتعكس التاريخ والحضارة وتعتبر مرآة تعكس الافكار والاذواق والفنون في كل منطقة.

وتشكل الصناعات اليدوية الايرانية من ابرز الفنون التي تتجذر في عمق ثقافة هذا البلد وتاريخه فضلا عن تنوعها الواسع بحيث تحتل الصناعات اليدوية الايرانية الصدارة بين جميع دول العالم.

ويعتبر السجاد اليدوي والكليم رمزين لايران وشعبها منذ العصور القديمة ولحد الان حيث يوجد اقبالا عالميا على السجاد الايراني باعتباره الاجمل والافضل جودة.

كما تشكل تقنية انتاج انواع الاطباق النحاسية والزجاجية في العصور السابقة من اقدم التقنيات التي استخدمها الايرانيون أنذاك، وكذلك فن صناعة السيراميك والفخار، اضافة الى ذلك فان فن ادخال الفسيفساء على السيراميك والبلاط (بالفارسية:معرق كاري) كان يستخدم بالتخطيط وتركيب الالوان بصورة دقيقة بحيث أن العديد من المعالم التاريخية في ايران تم تزيينها بهذا الفن.

وتعتبر المصوغات باستخدام المواد والمعادن الثمنية والجميلة مثل الذهب والفضة والفيروزج، احدى الصناعات المحبذة للايرانيين بالاستلهام من ثقافتهم وفنونهم المحلية.

كما ان فن التطريز يعد من اقدم الفنون لتزيين القماش ولايران تاريخ عريق في هذه الصناعة.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: