kayhan.ir

رمز الخبر: 107853
تأريخ النشر : 2020January19 - 20:41

غزة – وكالات: رصدت عدسة وكالة "فلسطين الآن" استئناف شبان من قطاع غزة هجومهم بإطلاق البالونات الحارقة، تجاه الأراضي المحتلة، من قطاع غزة.

وأفادت مصادر مطلعة للوكالة، باستئناف وحدات البالونات عملها منذ عدّة أيام، بإطلاق بالونات ومجسمات طائرات تحمل مواد حارقة، تجاه مستوطنات غلاف غزة.

وأكدت انطلاق عشرات البالونات الحارقة بين الفينة والأخرى من المناطق الشرقية لمحافظات القطاع.

من جانب اخر يعانى الأسرى المرضى القابعون في "عيادة سجن الرملة" والبالغ عددهم 12 أسيرا، من ظروف صحية واعتقالية بالغة السوء والصعوبة، ويواجهون الموت البطيء بفعل سياسة الاهمال الطبي المتعمد من السلطات الإسرائيلية وإدارة سجونها.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان، امس الأحد، أن المرضى هناك يعانون من سياسة القتل الطبي المتعمد، حيث انعدام الخدمات الطبية والصحية، وعدم تشخيص الحالات المرضية، وانعدام تقديم العلاجات والأدوية اللازمة لهم، ومساومة الأسرى على العلاج وتقديم المسكنات والمنومات.

ونبه إلى أن الحالات المرضية القابعة بسجن الرملة هي الأصعب بالنسبة للسجون الأخرى، فهناك المصابون بالرصاص، والمعاقون، والمشلولون، والمصابون بأمراض وأورام خبيثة يعانون منذ سنوات من تفاقم الأمراض في أجسامهم ومن سياسة الإهمال الطبي، ومن المماطلة في الاستجابة لطلبات الإفراج المبكر لأسباب صحية، والتي يتقدم بها المحامون الى اللجان الإسرائيلية المختصة بهذا الشأن.

من جهتها كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، صباح امس الأحد، النقاب عن ارتفاع في معدلات الإعفاء من التجنيد للجيش الإسرائيلي، في أوساط الشبان الإسرائيليين، لأسباب نفسية.

وذكرت الصحيفة العبرية، أن معطيات الجيش الإسرائيلي، تشير الى واحد من أصل كل 3 شبان إسرائيليين، سيتم اعفاءه من الخدمة العسكرية الإجبارية هذه السنة، لأسباب نفسية.

وبحسب يديعوت، تؤكد معطيات الجيش الإسرائيلي، أن 32.9% من نسبة الشبان الذكور المرشحين للتجنيد للخدمة الإجبارية بالجيش هذه السنة، سيتم اعفائهم من الخدمة لأسباب نفسية.

وأضافت الصحيفة العبرية، أن قيادة الجيش تسعى للتقليل من هذه الظاهرة، مع افتتاح سنة التجنيد الجديدة للعام 2020، خصوصا وأن هناك عجز بنسبة 44% في نسبة الإناث المرشحات للتجنيد، بهذه السنة.

وبحسب الصحيفة، أرسل قائد قسم القوى البشرية بالجيش، اللواء "موتي الموز"، قبل أسبوعين رسالة الى ضباط الصحة النفسية بالجيش، وطلب منهم تخفيف منح الإعفاءات لأسباب نفسية.

ووفقا لصحيفة يديعوت، أكدت مصادر بقسم القوى البشرية، أن ارتفاع معدلات حصول الشبان الإسرائيليين، على الإعفاءات من التنجيد للخدمة الإجبارية بالجيش، يعود لسبب تدني دافعيتهم لأداء الخدمة العسكرية.

وأشارت الصحيفة العبرية، الى أن نسبة الإعفاء من التجنيد لأسباب طبية بلغت 2.5%، بينما بلغت نسبة الإعفاءات من لأسباب نفسية، 6.5% من نسبة الشبان المرشحين للخدمة الإجبارية بالعام الماضي 2019.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: