Friday 23 August 2019
رمز الخبر: ۹۷۶۴۵
تأريخ النشر: 15 July 2019 - 21:20
مشددة أن خطة العمل المشترك صفقة متبادلة وما قدمناه نحن كان اكثر بكثير مما حصلنا عليه..



* بعد خروج اميركا نسيت الأطراف الأخرى التزاماتها وإن إجراءاتنا النووية هي من باب تذكير هذه الاطراف بتنفيذ التزاماتها

* ما نقوم به للإرتقاء بقدراتنا النووية يأتي في اطار الاتفاق النووي وورد في الفقرتين 26 و 36 منه

* اجراءاتنا ليست من باب اللجاجة والعناد بل لمنح الدبلوماسية الفرصة للطرف الاخر ليعمل على تنفيذ مسؤولياته

طهران – كيهان العربي:- اكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الوطنية بهروز كمالوندي بان اجراءات الجمهورية الاسلامية في ايران لرفع قدراتها النووية تاتي في اطار الاتفاق النووي.

واشار كمالوندي أمس الأثنين الى المبادرات النووية الايرانية للموازنة السياسية، وقال: ان الاتفاق النووي كان صفقة متبادلة وما قدمناه نحن كان اكثر بكثير مما حصلنا عليه لان الاطراف الاخرى خاصة بعد خروج اميركا من الاتفاق نسيت التزاماتها وان الاجراءات النووية التي تقوم بها الجمهورية الاسلامية اليوم هي من باب تذكير الاطراف الاخرى لتنفيذ التزاماتها.

واضاف: ان ما تقوم به الجمهورية الاسلامية في ايران للارتقاء بقدراتها النووية ياتي في اطار الاتفاق النووي وقد ورد في الفقرتين 26 و 36 منه بانه لو لم ينفذ طرف ما التزاماته فان الحق محفوظ للطرف الاخر بان يعيد النظر في التزاماته.

واشار الى رسالة الرئيس روحاني الى نظرائه في الاطراف الاخرى للاتفاق النووي وقال، ان رئيس الجمهورية ذكّر في الرسالة بانه ان لم تستفيدوا من الفرصة الممنوحة من قبل ايران فانها وفقا للحالات الواردة في الاتفاق النووي ستعمل على خفض التزاماتها وهو الامر الذي انجز في مرحلة من شهرين.

وتابع كمالوندي، انه وبعد انتهاء مهلة الشهرين الاولى رفعت ايران مخزون اليورانيوم فوق 300 كغم وخرجت مسالة عرض الفائض من الماء الثقيل (للبيع) من تعهدات ايران.

واضاف: لقد تجاوزنا سقف التخصيب بنسبة 3.67 %ونعمل حاليا على اعداد المواد المخصبة لوقود محطة الطاقة (النووية) بنسبة 4.5 %.

واعتبر كمالوندي اجراءات طهران بانها لا تاتي من باب اللجاجة والعناد بل لمنح الدبلوماسية الفرصة ليراجع الطرف الاخر نفسه ويعمل على تنفيذ مسؤولياته وان لم يرد الاوروبيون والاميركيون تنفيذ التزاماتهم فاننا نعمل من جانبنا ايضا عبر خفض التزاماتنا على ايجاد التوازن في هذه الصفقة ونعيد الظروف الى ما كانت عليه قبل 4 اعوام.

وقال، انه لا ينبغي علينا نسيان مسالة ان الجمهورية الاسلامية في ايران قد نفذت جميع التزاماتها وان تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد هذا الامر.




اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: