Friday 24 January 2020
رمز الخبر: ۹۷۳۱۹
تأريخ النشر: 10 July 2019 - 20:00

يعد الملعب الرئيسي في بطولة ويمبلدون للتنس ملكًا لنادي عموم إنجلترا لكنه كان ملكًا لسيرينا وليامز الثلاثاء.

وبعد وقت قصير من التأهل للدور قبل النهائي في البطولات الأربع الكبرى للمرة 37 في فردي السيدات، عادت سيرينا إلى الملعب لتتعاون مع آندي موراي وقدم "فريق الأحلام" وجبة ممتعة لآلاف المشجعين في منافسات الزوجي المختلط.

وتقدم فريق "سير آندي" أو "مورينا" الذي يضم اثنين حاصلين على العديد من الألقاب بالبطولات الأربع الكبرى إلى الدور الثالث بالفوز 7-5 و6-3 على الثنائي المؤلف من الأمريكية راكيل أتاو والفرنسي فابريس مارتن.

وتغلبت وليامز على مواطنتها أليسون ريسك بعد ثلاث مجموعات في دور الثمانية للفردي في وقت سابق اليوم وبدا أنها مستمتعة بالاستمرار في الملعب الرئيسي.

وقالت وليامز "قضيت وقتًا رائعًا والأجواء كانت مذهلة مع اللعب بجوار آندي. إنه أمر هائل".

واللعب بجوار اللاعب المحبوب من جمهور البطولة وبطل ويمبلدون مرتين في الفردي كان يعني أن وليامز ستحظى بدعم هائل في المدرجات خاصة عند تسديد الضربات الناجحة.

وأضافت "لا أتوقع أن يحدث هذا الأمر مجددًا واقتعنت بأن هذا يحدث مرة في العمر".

ولم تكن نتيجة اللقاء محل شك رغم التقارب في المجموعة الأولى.

ويستغل الاثنان منافسات الزوجي المختلط لخوض مباريات أكثر على أمل استرداد اللياقة بعد الإصابات وتشعر وليامز بأنها في الطريق الصحيح بعد مشكلة في الركبة كما يستعيد موراي عافيته بعد جراحة بالفخذ.

وتركز سيرينا الآن على مهمتها الرئيسية يوم الخميس عندما تلتقي اللاعبة الأمريكية المصنفة 11 مع التشيكية غير المصنفة باربورا ستريتسوفا في قبل النهائي على أمل معادلة الرقم القياسي بتحقيق 24 لقبًا في البطولات الأربع الكبرى.

وفي المقابل يمضي موراي في طريق أطول ولم يحسم موقفه من عودته لمواجهة عمالقة مثل نوفاك ديوكوفيتش ورفائيل نادال وروجر فيدرر.

ويواجه الاثنان اختبارًا أصعب في الدور المقبل بمنافسات الزوجي المختلط عند مواجهة البرازيلي برونو سواريز والأمريكية نيكول مليتشار.

وفاز سواريز في الزوجي بلقبي أمريكا وأستراليا عام 2016 مع جيمي الشقيق الأكبر لآندي موراي.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: