Wednesday 18 September 2019
رمز الخبر: ۹۴۷۷۰
تأريخ النشر: 20 May 2019 - 20:43
مؤكدة أن الزمن الذي كانت فيه دول العدوان ترتكب الجرائم دون رد مناسب وقاس عليها قد ولى..



* عملياتنا العسكرية لا نتردد في الاعلان عنها ولا نحتاج الى أن ننتظر اجتهادات غير صحيحة تتحدث عن أهدافنا وتوقيت عملياتنا

* عبد السلام: إدعاء السعودية باستهداف الطائف محاولة فاشلة للخروج من الورطة التي وضعت نفسها فيها

* الجيش واللجان يشنان عملية هجومية واسعة على مرتزقة العدوان بقعطبة ويحرران أكثر من 70 % من المدينة

* تدمير وإحراق عشرات الآليات والمدرعات التابعة للعدو ومصرع وإصابة أكثر من 150 مرتزقا بينهم قيادات

* مجزرة جديدة لطيران العدوان السعودي الأميركي على سيارة مدنية بحجة وإستشهاد وجرح 14 مواطناً

كيهان العربي – خاص:- اعلنت وزارة الدفاع اليمنية ان مواقع استهدافها تصل الى ثلاثمائة هدف حيوي وعسكري في الامارات والسعودية واخرى تابعة لقوى العدوان في اليمن، مؤكدة ان كل جريمة يرتكبها العدوان السعودي وحلفاؤه ضد اليمنيين ستقابل برد مناسب .

واكدت صنعاء، ان الزمن الذي كانت فيه دول العدوان ترتكب الجرائم دون رد مناسب وقاس عليها قد ولى. مشددة أن إمعان العدوان في قتل أبناء الشعب اليمني ونهب ثرواته وحصاره وانتهاك سيادته يعني استمرار الرد المشروع بعمليات نوعية تعكس مستوى ما وصلت اليه القدرة العسكرية للجيش اليمني واللجان الشعبية والاشارة هنا الى عملية "آرامكو" الاخيرة التي قالت انها تشكل بداية العمليات التي ستستهدف ثلاثمائة هدف حيوي وعسكري تابع للعدوان داخل الأراضي السعودية والإماراتية والمنشآت والمقرات والقواعد العسكرية التابعة للعدوان في الأراضي اليمنية مشيرا الى ان توقف هذه العمليات رهين بتوقف العدوان.

هذا وأوضحت صوراً لأقمار اصطناعية حجم الضرر الكبير الذي لحق بمحطة ضخ النفط رقم 8 التابعة لشركة أرامكو السعودية، التي استهدفها هجوم بطائرات مسيرة شنته حركة انصار الله في اليمن يوم الثلاثاء الماضي.

وتظهر الصور الملتقطة بعد يوم واحد من الهجوم، الأضرار التي لحقت بالمحطة رقم 8 في خط الأنابيب "شرق غرب" الذي ينقل النفط السعودي من حقول المنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي للمملكة.

كما تظهر الصور كسرا في أنبوب النفط بطول أربعة أمتار وتسربا نفطيا غطى مساحة ألف متر مربع في اليوم التالي للهجوم. وتكشف الصور أن الهجوم استهدف الأنبوب مباشرة وبدقة.

وقد أعلنت حركة انصار الله اليمنية الثلاثاء الماضي تنفيذ هجمات بسبع طائرات مسيرة على منشآت حيوية في محافظتي الدودامي وعفيف بمنطقة الرياض، وقالت إن الهجمات أدت إلى توقف كامل لخط النفط في تلك المنطقة.

واعترفت الحكومة السعودية بوقوع الهجمات بعد ساعات من الانكار، وادعت إنها لا تستهدف المملكة فقط، بل أمن إمدادات الطاقة للعالم أجمع.

على صعيد آخر أكد رئيس الوفد الوطني والناطق الرسمي لأنصار الله محمد عبدالسلام، أن ادعاء العدو باستهداف منطقة الطائف هو محاولة فاشلة للسعودية للخروج من الورطة التي وضعت نفسها فيها، موضحا أن أي عملية لوزارة الدفاع يتم الإعلان عنها ولا حرج لدينا عند القيام بأي عملية دفاعًا عن شعبنا وأرضنا.

وقال: عندما نرد على هذا العدوان ونضرب أهدافا عسكرية أو ذات طابع عسكري فإننا نفتخر ونعتز بهذه العمليات، مؤكدا أن استمرار المجازر هو مسلسل دموي منذ بداية العدوان ولم يراعي أي حرمة لا لشهر رمضان ولا غيره، مشددا على أن المجازر الوحشية تزيد شعبنا قناعة بأن هذا العدوان لا يمكن أن يتوقف إلا بالمواجهة ورفد الجبهات.

من جانبه اكد المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع ان عملياتنا العسكرية لا نتردد في الاعلان عنها ولا نحتاج إلى أن ننتظر اجتهادات غير صحيحة تتحدث عن أهدافنا وتوقيت عملياتنا.

واوضح، ان أربع سنوات من الصمود اليماني أثبتت فشل العدوان العسكري والسياسي، و يحاول النظام السعودي مجددا التغطية على جرائمة المرتكبة بحق شعبنا ويستغل المكانة الدينية لمكة المكرمة.

ولفت الى انها "ليست المرة الأولى التي يدعي فيها النظام السعودي استهدافنا لمكة ويحاول النظام السعودي من وراء هذه الادعاءات حشد الدعم والتأييد لعدوانه الوحشي على اليمن”.

ميدانياً، نفذت وحدات من الجيش واللجان الشعبية عملية هجومية واسعة بالتعاون مع المواطنين على مواقع مرتزقة العدوان بمدينة قعطبة، واستعادة أكثر من 70 % من المدينة.

وأوضح مصدر في الإعلام الحربي لصحيفتنا، أن العملية الهجومية انتهت بتطهير واستعادة أكثر من 70 % من المدينة من قبضة المرتزقة وأزلامهم الذين يتخذونها أوكاراً للقتل ونشر الفتن.

وأكد المصدر تدمير وإحراق عشرات الآليات والمدرعات التابعة للعدو ومصرع وإصابة أكثر من 150 مرتزقا بينهم قيادات.

وأشار المصدر الى أن الجيش واللجان اتجهوا بعد تطهير مدينة الفاخر والتباب والجبال المحيطة بها لاستكمال العملية وتطهير منطقة سليِّم والزبيريات ومعسكر العلله المطل على مدينة قعطبة واتخاذ هذه الأماكن منطلقاً لدخول المدينة.. مبينا أن أبطال الجيش واللجان اجتازوا عشرات الكيلو مترات خلال 72 ساعة.

إجرامياً، سقط أربعة شهداء و11 جريحا، صباح أمس الاثنين، إثر غارة لطيران العدوان السعودي الأميركي على سيارة مدنية في محافظة حجة شمالي اليمن.

وأشار الى أن السيارة كانت متجهة الى أحد الأسواق بالمديرية، لافتا إلى أنها كانت تحمل كذلك على متنها مواشي.

وكان طيران العدوان السعودي الأميركي ارتكب يوم الخميس الماضي، مجزرة مروعة في العاصمة صنعاء باستهدافه حي الرباط السكني ما أدى إلى استشهاد وجرح 77 مدينا.

وتعيد جريمة أمس في مديرية مستبا للأذهان الجريمة المروعة التي ارتكبها طيران العدوان في 15 مارس 2016 في سوق الخميس الشعبي بالمديرية والتي راح ضحيتها 117 شهيدا ينهم 25 طفلاً وإصابة أكثر من 20 آخر.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: