Tuesday 21 May 2019
رمز الخبر: ۹۱۹۳۰
تأريخ النشر: 13 March 2019 - 20:53
مشيدا بدور أصدقاء العراق في دحر داعش، خلال استقباله الرئيس روحاني..



*سماحته يرحب بأي خطوة لتعزيز علاقات العراق بجيرانه وفقاً لمصالح الطرفين على اساس احترام سيادة الدول

*رئيس الجمهورية يشرح للسيستاني نتائج مباحثاته مع المسؤولين العراقيين، وما تمّ التوصل اليه ويلتقي مراجع الدين الفياض والنجفي والحكيم

*الشعبان الايراني والعراقي متحدان بالثقافة والعقائد ولا يمكن لأي قوة ان تفرق بين الامة الواحدة

طهران-كيهان العربي:- أشاد المرجع الديني الاعلى في النجف الاشرف آية الله السيد علي السيستاني بدور أصدقاء العراق في دحر عدوان داعش.

وأشار آية الله السيستاني، لدى استقباله الرئيس حسن روحاني والوفد المرافق امس الأربعاء، الى "الحرب المصيرية التي خاضها الشعب العراقي لدحر العدوان الداعشي، مذكّراً بالتضحيات الكبيرة التي قدمها العراقيون الابطال في الانتصار على هذا التنظيم الارهابي وإبعاد خطره عن المنطقة كلها، ومنوهاً بدور الاصدقاء في تحقيق ذلك".

كما أشار أيضاً الى "أهم التحديات التي يواجهها العراق في هذه المرحلة وهي مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة وحصر السلاح بيد الدولة واجهزتها الامنية، مبدياً أمله أن تحقق الحكومة العراقية تقدماً مقبولاً في هذه المجالات".

وشدد المرجع الديني على "ضرورة أن تتسم السياسات الاقليمية والدولية في هذه المنطقة الحساسة بالتوازن والاعتدال، لتجنب شعوبها مزيداً من المآسي والاضرار"

وأعرب عن "ترحيبه بأي خطوة في سبيل تعزيز علاقات العراق بجيرانه وفقاً لمصالح الطرفين وعلى اساس احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية".

من جهته شرح الرئيس روحاني للمرجع السيستاني جانباً من نتائج مباحثاته مع المسؤولين العراقيين، وما تمّ التوصل اليه معهم في اطار تطوير علاقات الصداقة وحسن الجوار بين البلدين.

كما زار رئيس الجمهورية امس الاربعاء ، مراجع الدين في النجف الاشرف، بعد زيارته المرجع الاعلى في العراق آية الله السيد علي السيستاني.

فقد زار الرئيس روحاني، مراجع الدين آيات الله الشيخ إسحاق الفياض، والشيخ بشير النجفي، والسيد محمد سعيد الحكيم.

وكان روحاني، قد تشرف بزيارة مرقد امير المؤمنين الإمام علي "عليه السلام" خلال زيارته الى محافظة النجف الأشرف بالعراق والتي وصلها صباح امس .

كما زار رئيس الجمهورية منزل الامام الخميني (رض) وتجول في مختلف اقسام المنزل، كما زار الحوزة العلمية للامام الخميني (رض) التي تقع بجوار المنزل.

ووصل الرئيس روحاني الى مدينة النجف الاشرف صباح امس الاربعاء، قادما من مدينة كربلاء المقدسة، وذلك في اطار زيارته الرسمية التي يجريها للعراق.

من جهة اخرى أكد رئيس الجمهورية ، أن الاواصر راسخة جدا بين الشعبين الايراني والعراقي، وأن ملايين الايرانيين يزورون العراق وملايين العراقيين يزورون ايران، ما يثبت ان الشعبين متحدين بالثقافة والعقائد ولا يمكن لأي قوة ان تفرق بين الامة الواحدة.

وفي كلمته امام حشد من عشائر محافظتي كربلاء وبابل بالعراق، قال حسن روحاني: ان زيارة مرقد الامام الحسين عليه السلام واصحابه وخاصة ابي الفضل العباس عليه السلام، تعتبر أمنية عريقة لجميع الشيعة وخاصة الايرانيين، ويسرني للغاية ان اتشرف اليوم بزيارة كربلاء المقدسة.

وأشاد روحاني بحسن ضيافة العشائر وجميع فئات الشعب العراقي بالنسبة لزوار مراقد ائمة الهدى عليهم السلام وخاصة في ايام زيارة الاربعين، وقال: ان الشعب العراقي وخاصة أهالي كربلاء، يقدمون ضيافة ودية للغاية للزوار في ايام اربعين الامام الحسين عليه السلام، وأنا اقدم الشكر الى الشعب العراقي نيابة عن الشعب الايراني.

وصرح: يسرني للغاية ان نشهد اليوم أكثر من اي وقت مضى، الاخوة والاتحاد والوحدة بين شعبي ايران والعراق، ويسرنا ان يقف الشعب الايراني الى جانب الشعب العراقي، وأن يقف الشعب العراقي الى جانب الشعب الايراني في الصعوبات والرفاهية.

وبيّن ان الشعب الايراني كان اول شعب وقف الى جانب العراق في محاربة داعش والقاعدة، فبعد احتلال الموصل من قبل ارهابيي داعش، أعلنت في خطاب عام أننا لن نتحمل مطلقا تهديد المدن المقدسة في العراق، ونعتبر هذه الهجمات هجوما على بلادنا وشعبنا، وفي ذلك اليوم بعثت برقية الى الحكومة العراقية بأننا نضع كل امكاناتنا تحت تصرفها لكي تصمد امام الارهاب، ونحن مستعدون تماما لأي مساعدة تطلبونها.

وهنأ روحاني الشعب العراقي والعشائر والمرجعية على المقاومة والصمود امام ارهابيي داعش واحباط المؤامرة الكبرى التي كان الاعداء يحيكونها للمنطقة والعراق، وقال: كنا نرغب ان يتم إلغاء التأشيرات بين البلدين، ليتمكن العراقيون من السفر الى ايران والايرانيون من السفر الى العراق بسهولة، ولكن في هذه المرحلة اتفقت الحكومتان على إصدار التأشيرة مجانا.

وأعرب روحاني عن ارتياحه لتكريس الوحدة في العراق، وقال: نرى ان انسجام العراق ووحدته يصب في مصلحة العراق والمنطقة، وأن هناك تفاهما بين البلدين في مجال الاستقرار والامن المشترك للمنطقة بأسرها، مبديا ثقته ان العلاقات بين البلدين ستشهد مزيدا من التطوير والترسيخ يوما بعد يوم.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: