Monday 20 November 2017
رمز الخبر: ۶۶۶۴۳
تأريخ النشر: 14 November 2017 - 21:24


القدس المحتلة - وكالات انباء:- تجاهلت تل أبيب الرسائل السعودية بشن حرب بالوكالة عنها ضد حزب الله في لبنان. أمر أصاب المملكة بالإحباط، رغم أن إزالة حزب الله من لبنان رغبة تتشارك بها الرياض وتل أبيب. وما ضغط المملكة على رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري للاستقالة إلا لإعلان حرب.

وقالت الصحيفة، لقد تلقت القيادات الإسرائيلية رسالة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان برغبته تنفيذ عدوان على لبنان بيد إسرائيلية نيابة عنه، لكن الأخيرة اكتفت بهجوم لفظي على حزب الله وإيران ولم تتخذ أية خطوات لزيادة التأهب على طول الحدود الشمالية، ما خلق هاجس الرياض من عدم وجود نية إسرائيلية بالمواجهة.

واشارت، الى ان وزير الاستخبارات الإسرائيلية يسرائيل كاتس لم يشر الى عمل عسكري بل قال إنه "يجب تشديد العقوبات على لبنان”، فيما قالت القناة الثانية عشر الإسرائيلية أن اسرائيل "لن تقدم على حرب وأن الدخول فيها لن يكون سهلاً وسيكون باهظ الثمن، وبالتالي فانها ترفض أن تكون وكيلاً للرغبات السعودية”.

وكانت السعودية تتوقع عملاً عسكرياً إسرائيلياً مرتين في الماضي، حيث كانت تأمل أولا أن تهاجم تل ابيب المنشآت النووية الإيرانية، ثم اعتمدت على تدخل الجيش الإسرائيلي ضد الرئيس السوري بشار الأسد، وفي كلتا الحالتين منيت بخيبة أمل، لتصاب برهانها على العدو الإسرائيلي بخيبة أمل ثالثة، ولن تكون الأخيرة.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: