Saturday 23 September 2017
رمز الخبر: ۶۳۳۱۱
تأريخ النشر: 13 September 2017 - 21:04
خلال أول لقاء بينهما عبر دائرة تلفزيونية..



* السعودية تقتل أكثر من 5100 يمني قسم كبير منهم أطفال وترفض التحقيق الدولي حول جرائمها

* البرلمان الأوروبي يتبنى قرارا يدعو لحظر بيع السلاح للسعودية بسبب انتهاكاتها في اليمن

كيهان العربي - خاص:- افاد مصدر خاص بأن لقاء هو الأول من نوعه جمع زعيم أنصار الله عبد الملك الحوثي بالرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، مشيراً الى أن اللقاء ناقش الخلافات والسجالات الأخيرة بين الطرفين بكل شفافية ووضوح.

واشار المصدر لصحيفتنا، الى أن الحوثي وصالح اكدا على استمرار الشراكة بين الطرفين لمواجهة العدوان، مضيفاً أن صالح والحوثي اتفقا على تجاوز الخلافات والاشكالات العالقة بين الجانبين بالحوار والتفاهم.

من جانبه أكد الناطق باسم حركة أنصار الله اليمنية محمد عبدالسلام أن هناك تواصلا مباشرا بين القيادات العليا لحركة أنصارالله وحزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن، وذلك لإزالة الإشكالات بما يخدم الاستقرار الداخلي وتعزيز الشراكة الوطنية.

وأكد محمد عبدالسلام في تغريدة على تويتر أنه و "في سياق الحرص الوطني لمواجهة العدوان الظالم بكل تحدياته وحرصاً على توحيد الجبهة فقد تم التواصل المباشر بين القيادات العليا لأنصارالله والمؤتمر" الشعبي.

وأوضح أن تواصل القيادات العليا لأنصار الله والمؤتمر الشعبي جاء لإرساء مبدأ الحوار وإزالة الإشكالات لما فيه مصلحة الاستقرار الداخلي وفي سياق تعزيز الشراكة الوطنية ودعم الجبهات.

وكان السكرتير الاعلامي لصالح، نبيل الصوفي قد كتب على صفحته على فيسبوك إن عبد الملك الحوثي وصالح الصماد من أنصار الله وعلي عبد الله صالح وعارف الزوكا من المؤتمر الشعبي العام ناقشوا امس الاربعاء تحديات الحال في صنعاء.

ولفت الصوفي الى أن الحوثي كان مشتركاً معهم عبر دائرة تلفزيونية وبعد أن أنجز المجتمعون ما يخصهم كقيادة جماعية، أكمل صالح والحوثي حوارهما الثنائي.

وأكّد، أنه سيتم مراجعة القرارات وإعادة بناء دولة التحالف الوطني بما يعالج ما ظهر من اختلالات.

عدوانياً، رفضت السعودية طلب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان حول اجراء تحقيق دولي مستقل في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، مدعية أن الوقت، غيرمناسب لهذا الإجراء.

وقال سفيرها في جنيف أمس الأربعاء، إن الوقت غير مناسب لإجراء تحقيق دولي مستقل في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، كما طالب بذلك مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان.

وكان المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد، قال الاثنين الماضي، إن الأمم المتحدة تحققت من مقتل 5144 مدنيا على الأقل منذ اندلاع الحرب على اليمن.

وحمّل، قوات التحالف بقيادة السعودية، مسؤولية قتل المدنيين العزل في اليمن، داعياً لتشكيل لجنة دولية للتحقيق في الانتهاكات.

هذا وتبنى البرلمان الأوروبي، مساء الثلاثاء، في مدينة ستراسبورغ الفرنسية، قراراً يدعو لحظر بيع السلاح للسعودية بسبب انتهاكاتها في اليمن.

يذكر أن البرلمان الأوروبي كان قد وافق، بداية العام الماضي، على مشروع قرار فرض حظر على تصدير الأسلحة إلى السعودية التي تقود التحالف في اليمن.

ويواجه اليمن، منذ خريف عام 2014، عدوانا من قبل تحالف تقوده السعودية، مخلفا أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، فضلاً عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.

ميدانياً، دمرت وحدات من الجيش اليمني واللجان الشعبية أمس الاربعاء، جرافتين وآلية عسكرية سعودية في قطاع جيزان جنوبي المملكة ومصرع طاقمهما.

وأوضح مصدر عسكري بجيزان، أن وحدات متخصصة في الجيش اليمني واللجان الشعبية تمكنت من تدمير جرافتين وآلية سعودية ومصرع طاقمهما في منطقة العارضة بجيزان.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: