Thursday 19 October 2017
رمز الخبر: ۶۱۶۱۲
تأريخ النشر: 13 August 2017 - 21:46
رداً على الحظر الاميركي ووسط شعار "الموت لاميركا" وبغالبية أعضائه وفي 27 بنداً..



* تخصيص 780 مليون دولار لدعم المنظومة الصاروخية الإيرانية، وفيلق القدس وتنفيذ مشروعي الدفاع النووي وصناعة المحركات العاملة بالوقود النووي

* تكليف الحكومة بتوفير الدعم اللازم لرعايا فلسطين ولبنان من ضحايا الاجراءات الاميركية اللامشروعة وحلفائها في المنطقة

* منع إصدار تأشيرات السفر الى ايران للأشخاص الذين تم إدراجهم على قائمة الحظر وتجميد ممتلكاتهم من قبل السلطة القضائية

* لاريجاني: التصويت على هذا المشروع هو الخطوة الاولى للتصدي لاميركا اقليمياً وهناك 16 اجراء اخر سيتم التصويت عليه

* عراقجي: الحكومة تقدم شكرها لنواب الشعب لتبني هذا المشروع الذكي الذي يتسم بالحزم في مواجهة العداء والجرائم الاميركية

طهران - كيهان العربي:- صوت مجلس الشورى الاسلامي لصالح مشروع قانون مواجهة المغامرات والممارسات الارهابية الاميركية في المنطقة، وناقش خلال جلسته العلنية مشروعا لمواجهة "المغامرات الأميركية ضد إيران"، ويتكون المشروع من 27 بنداً تهدف لمواجهة الإجراءات الأميركية الإرهابية.

وصادق نواب المجلس باغلبية ساحقة على الخطوط العريضة لمشروع مواجهة المغامرات الامريكية ضد ايران وممارساتها الارهابية في المنطقة بـ240 صوتا من مجموع 247 نائبا حاضرا في الجلسة .

واطلق نواب مجلس الشوري الاسلامي شعار "الموت لاميركا" بعد التصويت على مشروع القرار.

ويشار الى ان النص الكامل لمشروع مواجهة الممارسات الارهابية الاميركية قد نال في وقت سابق مصادقة لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية.

ومن بنود مشروع القانون الجديد: تخصيص 260 مليون دولار لدعم المنظومة الصاروخية الإيرانية، و260 مليون دولار لدعم فيلق القدس في حرس الثورة الاسلامية، و260 مليون دولار لتنفيذ مشروعي الدفاع النووي وصناعة المحركات التي تعمل بالوقود النووي.

وجاء التصديق على مشروع القانون هذا ردا على قانون مجلس الشيوخ الأمريكي بتشديد إجراءات الحظر على إيران، غير المتعلقة بالاتفاق النووي.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت الثلاثاء 18 يوليو/تموز، إدراج 18 شخصية وشركة إيرانية في قائمة الحظر بسبب علاقتها ببرنامج طهران الصاروخي.

ويشار إلى أن النص الكامل لمشروع مجابهة الممارسات الإرهابية الأميركية قد نال في وقت سابق مصادقة لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية.

كما صادق نواب الشعب خلال جلسة أمس على تكليف الحكومة بتوفير الدعم اللازم لرعايا فلسطين ولبنان من ضحايا الاجراءات الاميركية اللامشروعة والدعم الاميركي للممارسات اللامشروعة والناقضة لحقوقهم في المنطقة، بهدف تسهيل عملية تقديم الشكاوى والمظلمات، حيث صادقوا على المادة 16 من هذا المشروع بعد مناقشتها.

ووفق هذه المادة، يتم تكليف الحكومة الايرانية بتوفير الدعم اللازم لرعايا ومواطني دول المنطقة بما فيها فلسطين ولبنان ممن وقعوا ضحية اجراءات الولايات المتحدة اللامشروعة او دعمها للممارسات اللامشروعة والناقضة لحقوقهم في المنطقة، وذلك من اجل تسهيل عملية تقديم الشكاوى والمظلمات من خلال المحاكم الصالحة الوطنية والاقليمية والدولية.

وقرر نواب مجلس الشورى الإسلامي خلال مناقشتهم تفاصيل مشروع مواجهة الاجراءات الاميركية ضد ايران، منع إصدار تأشيرات السفر الى داخل الأراضي الإيرانية للأشخاص الذين تم إدراجهم على قائمة الحظر وفق الملاحظات المذكورة في المادتين الـ4و5 لهذا المشروع.

كما تمت المصادقة على تجميد ممتلكات الأشخاص المدرجة اسماؤهم في قائمة الحظر من قبل السلطة القضائية وفقا لما ينص عليه المشروع.

من جانبه أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الدكتور علي لاريجاني، ان على الامريكيين ان يعلموا ان التصويت على مشروع مواجهة الاجراءات الاميركية كان الخطوة الاولى لايران، هناك 16 اجراء اخر تم التصويت عليه في لجنة الاشراف على تنفيذ الاتفاق النووي، وسيتم تنفيذه.

وبعد التصويت على تفاصيل مشروع التصدي للاجراءات الارهابية والمغامرات الامريكية، قدم الدكتور لاريجاني أمس الاحد الشكر لنواب مجلس الشورى الاسلامي سيما لجنة الامن القومي لدراسة هذا المشروع بدقة.

واشار الى المادة العاشرة من مشروع التصدي للاجراءات الاميركية وقال: لو فرض الاميركيون عقوبات تتعارض مع الاتفاق النووي فان الحكومة ووفقا لهذا القانون واستنادا للمادة 10 منه ، ملزمة باتخاذ اجراء متقابل في المجال النووي وباقي القضايا، لذا على وزارتي الخارجية والأمن متابعة الاوضاع باستمرار وتقديم التقارير للبرلمان.

وأكد الدكتور لاريجاني ان مجلس الشورى الاسلامي يرصد سلوك اميركا، هذا القانون مهم جدا وعلى الحكومة اتخاذ الاجراءات المتقابلة والمتناسبة مع الاجراءات الاميركية

في هذا الاطار وصف مساعد وزير الخارجية في الشؤون القانونية والدولية كبير مفاوضينا النوويين الدكتور عباس عراقجي، مشروع مواجهة الاجراءات الاميركية وممارساتها الارهابية في المنطقة بانه مشروع ذكي، لايسمح لباقي الاطراف باختلاق الذرائع.

وقال الدكتور عراقجي الذي حضر أمس الاحد الى مجلس الشورى الاسلامي ممثلا عن الحكومة لدراسة الخطوط العريضة لمشروع مواجهة الاجراءات الامريكية وممارساتها الارهابية في المنطقة، أكد ان الحكومة والخارجية تدافعان عن هذا المشروع وتدعماه.

واكد ان الخارجية والحكومة تقدمان شكرهما لنواب المجلس ولجنة الامن القومي والسياسة الخارجية، لتبني هذا المشروع الذكي الذي يتسم بالحزم في مواجهة العداء والجرائم الاميركية .

واضاف ان المشروع يعد ردا مناسبا وذكيا جدا تجاه العداء الاميركي للجمهورية الاسلامية في ايران.

واوضح ان المشروع هو جزء من الاجراءات التي تبنتها هيئة الاشراف على تنفيذ خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) بهدف التصدي لمشروع الكونغرس الامريكي و انه يحظى بقوة اكثر من مشروع الكونغرس الامريكي.

وشدد بالقول ان هذا المشروع يحمل في طياته عقوبات ضد الادارة الامريكية و حلفائها كما انه يشمل تقديم الدعم للقوات المسلحة و الوزارات المعنية به و كذلك الاشخاص المعرضين للعقوبات من قبل امريكا.

وصادق نواب مجلس الشورى الاسلامي امس على الخطوط العريضة لمشروع مواجهة الاجراءات الامريكية ضد ايران وممارساتها الارهابية في المنطقة.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: