Tuesday 31 March 2020
رمز الخبر: ۳۶۴۵۷
تأريخ النشر: 05 April 2016 - 21:41

بعد ان كشفت المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات من خلال الامين العام للمنظمة السفير هيثم ابو سعيد سلسلة التفجيرات المتعددة التي وقعت في عدّة دول غربية وبعد تعرية قضية النازحين السوريين الى دول الاتحاد الاوروبي ، بدآت اجهزة الاستخبارات الصهيونية بالضغط على اجهزة أوروبية من اجل تقليص حجم العمل التي تقوم به المنظمة وتهديد أمينها العام بالتصفية الجسدية من اجل إسكات صوت الحق الذي يصدع به.

واعتمدت تلك الأجهزة أساليب عديدة من التشهير الكاذب الذي طاول الامين العام الدكتور هيثم ابو سعيد بالاضافة الى أعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة، و بشكل مباشر رئيسها السيد لوشيانو كونسورتي.

كما اعتمدت الاجهزة الصهيونية أسلوب الضغط و التشهير من جهات حزبية وسلطات قانونية بغية توقيف العمل للمنظمة او الضغط على الامين العام من اجل تقديم استقالته حتى لا يصار الى اعداد اي تقرير في المستقبل قد يفضح اعمال تلك الاستخبارات ومن يقف وراءها من مخططات قد تطال المجتمع الامني الغربي والعالمي.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: