Wednesday 14 November 2018
رمز الخبر: ۳۱۰۲۲
تأريخ النشر: 16 December 2015 - 20:40
وسط استمرار التنديد الاسلامي لفعلة الجيش النيجيري ضد اتباع اهل البيت (ع) هناك..

طهران - كيهان العربي:- تظاهر المسلمون من أتباع أهل البيت (عليهم السلام) في عدة مدن نيجيرية احتجاجا على اعتداءات الجيش على ثلاثة من مقرات الحركة الاسلامية واستشهاد وجرح المئات من الأبرياء يوم الاحد الماضي.

وخرج عشرات الآلاف من أنصار الحركة الاسلامية في شوارع مدن كانو، كادونا، باووشي، كاتسينا وغومبا خلال يومي الثلاثاء والاربعاء احتجاجا على استشهاد وجرح مئات المدنيين العزل واعتقال زعيم المسلمين من اتباع أهل البيت عليهم السلام الشيخ ابراهيم زكزكي.

وأكد أحد الناشطين البارزين في مجال حقوق الانسان تشيدي اودنكالو، أن عدد الضحايا كبير، بحسب الاذاعة البريطانية.

إلا أن الجيش النيجيري الذي ارتكب المجزرة يدعي إن عدد ضحايا العملية، التي وقعت في مدينة زاريا الشمالية أثناء محاصرة منزل زعيم الطائفة الشيخ ابراهيم زكزكي واعتقاله ، اقل بكثير من ذلك.

كما اكد الجيش النيجيري أن مالام زينات ابراهيم زوجة زعيم الحركة الاسلامية الشيخ زكزكي ما زالت على قيد الحياة، ومعتقلة لديه مع زوجها.

ونقل موقع ليدرشيب النيجيري عن ابراهيم موسى المتحدث الاعلامي للحركة الاسلامية قوله إن هجوم الجيش اسفر عن استشهاد الشيخ محمد محمود توري رئيس مركز ولاية كانو ومساعد رئيس الحركة الاسلامية، والدكتور مصطفى سعيد المدير الاعلامي بالحركة وملام ابراهيم عثمان متحدث المجموعة، والسيدة جماي غليما مسؤولة القسم النسوي، اضافة الى نجل الشيخ زكزكي وعشرات آخرين من المدنيين.

وهاجم الجيش النيجيري السبت منزل زعيم الحركة الإسلامية في البلاد الشيخ "إبراهيم زكزكي"، بعد مهاجمة قوات من الجيش في اليوم السابق تجمّعا للمسلمين الشيعة الذين حضروا في حسينية "بقيّة الله" في مدينة "زاريا"، لتشييع أحد الضحايا الذين سقطوا قبل أيام على أيدي جماعات "بوكو حرام" الإرهابية الوهابية، التي أعلن زعيمها مبايعته لتنظيم "داعش" الإرهابي.

وقالت المفوضية الاسلامية لحقوق الانسان يوم الاحد إنه قبل اعتقال الشيخ زكزاكي، احاط الجيش منزله بدبابتين.

وكان 3 من ابناء الشيخ زكزاكي قتلوا العام الماضي خلال اعتداءات للجيش ايضا على مشاركين في موكب لأتباع أهل البيت عليهم السلام.

من جانبها اعلنت نجلة زعيم الحركة الاسلامية في نيجيريا الشيخ ابراهيم زكزكي بان والديها اصيبا بجراح خلال الاحداث الدموية الاخيرة التي جرت في مدينة زاريا.

واشارت الى ان مجزرة حقيقية قد وقعت حيث قتلت واصابت قوات الجيش الكثير من الافراد المتواجدين في المكان وان الجثث كانت متناثرة وملقاة على الارض كما ان هذه القوات اخذت معها البعض من الذين بقوا احياء واطلقت النار عليهم واردتهم قتلى في مكان اخر.

وبشان تجاهل وسائل الاعلام الدولية لهذه المجازر الرهيبة التي تجري بحق هؤلاء الافراد قالت ان هذا الامر صادم. انهم يرتكبون المجازر بحق شعبنا منذ امد طويل ولكن لا احد يكترث لهذا الامر. العالم كله يتحدث بشان بوكوحرام الا ان الناس هنا يُقتلون على يد الجيش ولكن لا احد يتكلم عن هذا الامر وهو ما يدعو للاسف.

هذا وتتواصل ردود الافعال وحملات التنديد الاسلامية ضد المجزرة التي اقترفها الجيش النيجيري ضد اتباع اهل البيت عليهم السلام في مدينة زاريا راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى وعشرات المعتقلين لا يعرف مصيرهم بعد .

ففي هذا الاطار اصدر الدكتور ولايتي الامين العام للمجمع العالمي للصحوة الاسلامية بيانا بمناسبة فاجعة المسلمين في نيجيريا والممارسات اللانسانية التي اقدم عليها الجيش النيجيري بقتله المسلمين العزل بصورة مروعة، وقال يبدو ان المسيرات المليونية التي خرجت في نيجيريا بمناسبة اربعينية الامام الحسين (ع) اثارت حفيظة الصهاينة والجماعات الوهابية احفاد بني امية ما ادى الى وقوع الكارثة ، داعيا الحكومة في هذا البلد الى اتخاذ اجراءات عاجلة لمعاقبة مسببي الكارثة .

من جانبه اكد المرجع سماحة آية الله الشيخ ناصر مكارم شيرازي على ضرورة الافراج عن الامين العام للحركة الاسلامية في نيجيريا الشيخ زكزاكي و محاكمة العناصر التي ارتكبت الجريمة البشعة بحق الشيعة في نيجيريا و انزال العقوبة بحقهم.

ودعا المرجع مكارم شيرازي الى اعلان الحداد العام في العالم الاسلامي على ضحايا هذه الجريمة وكذلك عقد اجتماع منظمة التعاون الاسلامي لدارسة ابعاد هذه الجريمة.

وفي العراق اكد الشيخ يوسف الحمداني مدير مكتب جماعة علماء العراق في البصرة ، بان هناك هجمة شرسة على الاسلام يراد منها تشويه الصورة الحقيقية للاسلام خدمة للغرب واميركا و”اسرائيل”، معتبرا استهداف الشيعة في نيجيريا ياتي ضمن هذا المسلسل التآمري الطويل .

هذا واعتبرت عصائب اهل الحق، ان ما يحدث في نيجيريا تطهير عرقي وابادة لجزء كبير ومهم من سكان هذا البلد الافريقي، فيما طالبت المجتمع الدولي بالقيام بواجبها في الحفاظ على الحقوق والحريات - بحسب "السومرية نيوز" .



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: