Saturday 27 February 2021
رمز الخبر: ۱۲۷۵۳۴
تأريخ النشر: 23 February 2021 - 20:23
مؤكداً أن وقف تنفيذ البروتوكول الإضافي يتوافق مع المادة 36 من الاتفاق..

* الاروروبيون فضلا عن الاتفاق النووي وعدوا بتنفيذ 11 تعهدا ولم يفوا حتى بواحد منها

* المساعي لحل الأزمة اليمنية مستمرة، وطهران تدعم أي تحرك ينهي العدوان على الشعب اليمني

* وقوف الجمهورية الاسلامية الى جانب الشعب اليمني ومقاومته نابع من مبدأ حماية المظلوم

طهران – كيهان العربي:- اكد وزير الخارجية الدكتور محمد جواد ظريف، ان وقف التنفيذ الطوعي للبروتوكول الإضافي دخل حيز التنفيذ اعتباراً من يوم أمس 23 فبراير وهو يتوافق تماما مع المادة 36 من الاتفاق النووي.

وفي تغريدة على صفحته الشخصية بتويتر، قال الوزير ظريف: وفقًا للقانون، أوقفنا التنفيذ الطوعي للبروتوكول الإضافي، هذا يتوافق تمامًا مع المادة 36 من الاتفاق النووي، لان رئيس الولايات المتحدة لم يوقف الانتهاك من قبل هذا البلد ولا تزال الترويكا الأوروبية تفشل في الوفاء بالتزاماتها.

واضاف: التفاهمات مع رافائيل غروسي (المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية) يظهر حسن نوايانا، جميع الاجراءات التعويضية قابلة للعودة.

وفي تصريح صحفي له امس الثلاثاء على هامش المؤتمر الدولي للمطالب القانونية والدولية للدفاع المقدس، قال وزير الخارجية: لقد اعلنا رسميا للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم 15 شباط/فبراير بانه سيتم تنفيذ قانون مجلس الشورى الاسلامي في هذا الصدد بدءا من صباح يوم 23 شباط/فبراير وبناء عليه فقد تم البدء بتنفيذ هذا القانون صباح اليوم.

وحول زيارة مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي الى طهران قال: غروسي زار طهران للاتفاق على ترتيبات بهذا الصدد وقد توصلنا الى اتفاق يتضمن ان نحتفظ باشرطة تسجيل الانشطة النووية التي كانت تقدم للوكالة الذرية يوميا او اسبوعيا وليس بصورة مباشرة، ولا توضع تحت تصرف الوكالة.

واوضح، بان اتفاق الضمانات هو التزام الجمهورية الاسلامية في ايران وان القرار الاخير للمجلس لا يسمح لنا بتعاون يتجاوز اتفاق الضمانات وهذا الامر يعني استمرار التعاون مع الوكالة.

واردف قائلا: ان الاوروبيين لم ينفذوا التزاماتهم في الاتفاق النووي، وان اميركا واوروبا هما المخطئتان.

وفي اشارته الى مقترح مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل لعقد اجتماع بين ايران ودول مجموعة "5+1"، اكد الوزير ظريف انه سوف لن يكون هنالك اي اجتماع رسمي بحضور اميركا في اطار الاتفاق النووي كونها ليست عضوا فيه، معلنا بان طهران تدرس حاليا مسالة عقد اجتماع غير رسمي بحضور اميركا ليس بصفة عضو.

ولفت وزير الخارجية الى ان الاوروبيين لم يدعموا شركاتهم التي غادرت ايران بعد الحظر الاميركي وقال: انهم وخلافا لدعاياتهم بانهم نفذوا التزاماتهم لم يفعلوا ذلك.

واشار الى ان الاروروبيين فضلا عن الاتفاق النووي وعدوا بتنفيذ 11 تعهدا خلال اجتماعين قبل عامين واضاف: انهم لم يفوا حتى بواحدة فقط من هذه التعهدات.

واكد بان آلية اينستكس لم تكن ضمن التعهدات الـ 11 بل كانت تمهيدا لها واضاف: انهم لم ينجحوا حتى في تنفيذ هذه الالية لذا فاننا نعلن بانه عليهم الا يغيروا مكان الطرفين فالمخطئ في هذه القضية هي اميركا واوروبا وان اميركا هي المتعدية على القوانين الدولية وان اررادوا الرجوع فعليهم الوقف عن اسلوب ترامب وان كانوا يدعون بان اسلوب ترامب فاشل فعليهم وقفه وحينها سنعود نحن عن جميع اجراءاتنا (التعويضية).

من جانب آخر قال وزير الخارجية ظريف: إن المساعي لحل الأزمة اليمنية مستمرة، وطهران تدعم أي تحرك ينهي العدوان على الشعب اليمني.

وأوضح، أن وقف إطلاق النار ورفع الحصار عن الشعب اليمني لحل أزمته الإنسانية، يشكل مقدمة لحل القضية اليمنية.

كما لفت الدكتور ظريف، بأن وقوف الجمهورية الاسلامية في ايران الى جانب الشعب اليمني ومقاومته نابع من مبدأ حماية المظلوم.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: