Sunday 06 December 2020
رمز الخبر: ۱۲۲۷۹۳
تأريخ النشر: 21 November 2020 - 19:49

طهران/كيهان العربي: اسبوعان ومازالت نتائج الانتخابات مجهولة في آثارها اذ تمحور المجتمع في صفين متنافرين، مما تنذر حسب المسؤولين السابقين والحاليين بحصول وضع خطر للغاية. وفيما حذر "جان برنان" الرئيس السابق للمخابرات الاميركية (سي آي ايه)، بان ايام خطرة للغاية تمر بها اميركان كتبت وسيلة اعلامية اميركية في تحليل؛ بان بايدن سيحرز بعد فوزه بالانتخابات السلطة واميركا هي الاضعف من اي وقت مضى خلال نصف عام، والاكثر ضعفا من الناحية الاقتصادية والثقافية والسياسية بانقسامها لمحورين.

الى ذلك تناول موقع "بوليتيكو في تحليل السياسة الخارجية للبيت الابيض في الحكومة القادمة.

مضيفا: "على بايدن ان ينظم لسياسة خارجية جديدة مع العالم بحيث لا تكون اميركا هي السيدة.. فالوضع الذي سيرثه بايدن يختلف كثيرا عن فترة شغره لمنصب نائب الرئيس ومسؤول لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ في تسعينيات القرن المنصرم. فقد القيت فترة هيمنة القطب الواحد الى مزبلة التاريخ.

فاليوم اضحت الصين، وحسب البنتاغون، ندا لاميركا، كما ان سائر القوى الصغيرة والكبيرة مثل؛ روسيا وايران وكوريا الشمالية، بامكانها ان تكسر شوكة اميركا".

وخلص الموقع الى التطرق للظروف التي تنتظر بايدن كرئيس جديد لاميركا، فيقول؛ "ان بايد سيستلم دفة حكومة اميركا في وقت هو الاضعف جسما واميركا اسوأ اقتصاديا وبرز فيها الانشقاق الشعبي في الجانب السياسي والثقافي، لم يسبق له مثيل منذ صف قرن".



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: