Tuesday 20 October 2020
رمز الخبر: ۱۲۰۹۲۷
تأريخ النشر: 17 October 2020 - 21:16
مع انتهاء الحظر الاممي..

طهران-فارس:- قال المتحدث باسم ممثليتنا لدى الأمم المتحدة علي رضا ميريوسفي في مقابلة إنه مع انتهاء حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة ، فان إيران مستعدة لبدء شراء وبيع الأسلحة مع الكثير من أصدقائها.

وفي الوقت الذي لم يبق سوى يوم على انتهاء حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على إيران ، قال ميريوسفي لمجلة نيوزويك إنه مع انتهاء حظر الأسلحة ، فان الجمهورية الإسلامية تسعى لشراء وبيع أسلحة مع عدد من شركائها الدوليين.

وينتهي يوم الأحد حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران منذ أكثر من عقد. هذا في الوقت فشلت الجهود المكثفة للولايات المتحدة لإقناع أعضاء الاتفاق النووي بإعادة فرض حظر مجلس الأمن الدولي ضد إيران بموجب القرار 2231.

وقال ميريوسفي: "من الواضح تمامًا أن الأمم المتحدة والغالبية العظمى من الدول الأعضاء قد رفضوا ما يسمى بسياسة الولايات المتحدة بممارسة الضغوط القصوى على إيران ، وأن جهود هذا البلد لانتهاك خطة العمل المشتركة الشاملة وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 قد ادى إلى عزل هذا البلد."

وردا على سؤال من نيوزويك عما إذا كان لدى إيران أي دول خاصة في الاعتبار لصفقة الأسلحة ، قال مير يوسفي إن لدى إيران خيارات في هذا المجال ستبدأ يوم الأحد.

وقال لنيوزويك: "لدى إيران العديد من الأصدقاء والشركاء التجاريين ، ولديها صناعة أسلحة محلية قوية لتلبية احتياجاتها الدفاعية ضد العدوان الأجنبي".

وأضاف الدبلوماسي الإيراني: "وفقًا للجدول الزمني المحدد في القرار رقم 2231 ،فان إيران ستتخلص من حظر الأسلحة في 18 أكتوبر وبطبيعة الحال من ذلك التاريخ فصاعدًا سوف تتجار ايران بناءً على مصالحها الوطنية مع الدول الأخرى في هذا المجال.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: