Wednesday 23 September 2020
رمز الخبر: ۱۱۹۳۵۹
تأريخ النشر: 16 September 2020 - 20:36
متسائلاً إياهم، أين ذهبت العروبة والأخوة مع فلسطين؟؟..

طهران - كيهان العربي:- قال رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني إن خطوات الحكام العرب الذين طبّعوا مساء الثلاثاء، تزعزع أمن المنطقة وعلى عاتقهم تقع المسؤولية.

وتوجه الرئيس روحاني في كلمة له للحكام المطبّعين قائلاً "أين ذهبت العروبة وأين ذهبت الأخوّة مع فلسطين.. كيف تمدوا أيديكم الى الكيان الصهيوني؟".

كما أوضح رئيس الجمهورية أن الإمارات والبحرين تسعيان إلى منح "إسرائيل" قواعد في المنطقة وعليهما تحمل كل العواقب الوخيمة.

وفي اشارته الى فشل اميركا في استخدام الية الزناد لاعادة الحظر على الشعب الايراني، قال الرئيس روحاني: اننا سنشهد انتصارا كبيرا يومي السبت والأحد القادمين وهزيمة فاضحة لاميركا، وتقدم بالتهاني والتبريكات للشعب الإيراني بهذه المناسبة.

واضاف: على اميركا انتظار الهزيمة القادمة والفشل في تطبيق آلية الزناد لان العالم كله يعلم ان هذه الآلية تخص الاعضاء الموقعين على الاتفاق النووي، أما اميركا فقد خانت الاتفاق وخرجت منه ووصفته بكل ما هو سيء ، كما حثت الاعضاء الآخرين على الخروج منه، وبالتالي فأنها لاتمتلك الصلاحية لتفعيل آلية الزناد .

واشار الى ان اميركا باتت معزولة ولم تقف معها الا الاذناب ومن بينهم الكيان الصهيوني اللامشروع .

واعتبر رئيس الجمهورية ان يومي السبت والأحد القادمين يمثلان نصرا كبيرا لإيران وهزيمة فاضحة لأميركا، الا ان القنوات التي تعمل ضد ايران في الخارج لم تنطق بالحقيقة ولم تقل ان امريكا اطلقت مزاعمها بتفعيل آلية الزناد وانتظرت شهرا لكنها لم تستطع حتى البدء باطلاق هذه الآلية.

ونفى رئيس الجمهورية ما ذكره "ترامب" قبل يومين من أن النمو الاقتصادي في ايران خلال الاشهر الاخيرة وصل الى ناقص 25 ، وقال : ان نمو الاقتصادات الغربية حاليا بلغ ناقص 11 و12 و22 بالمئة وربما اكثر من ذلك ، أما إيران وفي ظل عام قفزة الانتاج فانها تشهد حركة ناشطة في البنى التحتية خاصة في قطاعات النفط والغاز والبتروكيماويات والحديد والطاقة الكهربائية حيث يتم اسبوعيا افتتاح مشاريع كبيرة في هذا المجال.

واكد الرئيس روحاني ان الشعب الايراني تصدى لأحدث أنواع الأسلحة في الشرق والغرب خلال 8 سنوات من ملحمة الدفاع المقدس (1980-1988).

وحيا ذكرى 8 سنوات من الدفاع المقدس، وقال: تمكن شعبنا من الوقوف في وجه أحدث أسلحة الشرق والغرب في 8 سنوات من الدفاع المقدس.

واضاف رئيس الجمهورية بالقول: لم تعطنا أي دولة السلاح في زمن الحرب، بل ساندوا المعتدي والظالم، واليوم أيضا، يجب أن نتشبث بحبل الله المتين وطريق الصبر والصمود.

وتعليقا على اتفاقيات التطبيع الاخيرة مع الكيان الصهيوني قال الرئيس روحاني: أن حكام بعض دول المنطقة ذات الصبغة الاسلامية، لادين لهم ولا وفاء، لايفهمون احكام الدين ولا كيفية تطبيقها، كما أنهم تخلو عن عروبتهم وخانوا الشعب العربي الفلسطيني، فأين العروبة.

واضاف أن جرائم الصهاينة تتزايد يوميا في فلسطين، فكيف يمد هؤلاء الحكام ايديهم نحو الكيان الصهيوني ويلوحون باعطائه موطئ قدم في المنطقة، وبالتالي فأن هذه الدول تتحمل العواقب الوخيمة لتصرفاتها التي تتعارض مع أمن المنطقة.

يذكر ان الإمارات والبحرين وقعوا في البيت الأبيض مساء الثلاثاء، على اتفاق "التطبيع الأسرلة" مع تل أبيب في واشنطن، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: