Tuesday 29 September 2020
رمز الخبر: ۱۱۶۸۹۰
تأريخ النشر: 02 August 2020 - 21:19
مشيراً الى مساعيهم لتبييض صورة الزمر الارهابية واعمالها التخريبية في ايران



* الخارجية: الكيان الاميركي يتحمل مسؤولية إجرام مجموعة "تندر" الإرهابية وسائر الجماعات

طهران - كيهان العربي:- اكد وزير الخارجية الدكتور محمد جواد ظريف بان الارهابيين يبثون الكراهية من ملاذاتهم الآمنة في اميركا واوروبا.

وكتب الوزير ظريف في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، انه على اميركا والغرب وقف تمويله واحتضانه للارهابيين.

واضاف: ان الارهابيين يبثون الكراهية من ملاذاتهم الآمنة في اميركا واوروبا؛ يحثون على القتل والفوضى ويقومون بادارة ذلك ويعلنون بكل صلافة مسؤوليتهم عن قتل المدنيين الايرانيين الابرياء.

واشار الى محاولات الدول الغربية لتبييض صورة الزمر الارهابية الساعية لارتكاب اعمال تخريبية في ايران واضاف: لا يمكن للتضليل والخداع التغطية على هذا النفاق.

وكانت وزارة الامن قد اعلنت عن اعتقال زعيم زمرة "تندر" الارهابية التي تتخذ من الولايات المتحدة الاميركية مقرا لها.

وافاد بيان الوزارة عن اعتقال "جمشيد شارمهد" زعيم هذه الزمرة المسماة "تندر" والذي كان يدير العمليات المسلحة والتخريبية في ايران من اميركا.

واضاف البيان بان شارمهد هو الان في قبضة قوات الامن المقتدرة التي تمكنت من اعتقاله في اطار عمليات معقدة.

وكان هذا الارهابي قد قام قبل 12 عاما بتخطيط وتوجيه عملية تفجير حسينية "سيد الشهداء (ع)" في شيراز والتي استشهد خلالها 14 شخصا واصيب 215 اخرون من المواطنين المشاركين في مراسم العزاء الحسيني.

وكانت هذه الزمرة الارهابية تعتزم خلال الاعوام الاخيرة تنفيذ عدة عمليات تخريبية كبيرة من ضمنها تفجير سد سيوند في شيراز وتفجير قنابل كيمياوية وجرثومية في معرض طهران الدولي للكتاب وتفجير مرقد "الامام الخميني (رض)"، وتنفيذ هجوم على القنصلية الروسية في مدينة رشت بمحافظة كيلان شمال ايران، الا انه تم احباط جميع هذه العمليات في ظل يقظة كوادر وزارة الامن الايرانية.

وسيتم الاعلان للشعب لاحقا عن تفاصيل العمليات المعقدة والناجحة لكوادر الامن في القاء القبض على زعيم هذه الزمرة الارهابية.

في هذا الاطار دعت وزارة الخارجية الأميركية، مساء السبت، طهران الى احترام "المعايير القانونية الدولية"، بعد إعلانها توقيف زعيم منظمة إرهابية تحت إسم "تندر"، متهم بإدارة "عمليات مسلحة وتخريبية ضد إيران من الولايات المتحدة".

وقال الناطق باسم الخارجية: "أخذنا علماً بالمعلومات المتعلقة بجمشيد شارمهد، والنظام الايراني لديه خبرة طويلة في احتجاز ايرانيين وأجانب بناء على اتهامات خاطئة".

وحثت طهران "على الالتزام بأكبر قدر ممكن من الشفافية وإلى احترام المعايير القانونية الدولية"- وفق إدعائه.

بدوره، اعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي عن تقديره للإجراء القوى الذي قامت به القوات الأمنية في اعتقال زعيم منظمة إرهابية.

وقال موسوي إنه "يزعم النظام الأميركي بأنه يقف إلى جانب الشعب الإيراني في الوقت الذي يؤوى فيه الإرهابيين الذين أعلنوا مسؤوليتهم عن العديد من العمليات الإرهابية داخل إيران، والذين تلطخت أديهم بدماء المواطنين الايرانيين الأبرياء وتدعمهم بأبعاد وأشكال مختلفة.

واحتج موسوي بشدة على الإدارة الأميركية قائلاً: يجب أن يتحمل هذا النظام مسؤوليته عن دعم هذه المجموعة الإرهابية وغيرها من الجماعات والمجرمين الذين يقودون من داخل الولايات المتحدة العمليات التخريبية والمسلحة والإرهابية ضد الشعب الإيراني، ويسفكون دماء المواطنين الإيرانيين".

وانتقدت وزارة الخارجية واشنطن لاستضافتها شارمهد و"دعمها إرهابيين معروفين تبنوا عدداً من الأعمال الإرهابية داخل البلاد".

وقالت في بيان إن "الكيان الأميركي يتحمل مسؤولية دعمه للزمر الإرهابية والجناة الذين يديرون من داخل الولايات المتحدة عمليات تخريبية ومسلحة وإرهابية ضد الشعب الايراني ويريقون دماء مواطنينا".



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: