Friday 25 September 2020
رمز الخبر: ۱۱۶۸۱۳
تأريخ النشر: 01 August 2020 - 21:22

طهران – ارنا:- اعتبر الخبير العسكري الروسي العقيد "اناطولي تسيغانوك" مناورات حرس الثورة الاسلامية (الرسول الاكرم (ص)) تحذيرا قويا لاعداء ايران وخاصة اميركا . واثبتت قوة وقدرة ايران في البحر والجو واظهرت انجازاتها وتطورها في هذا المجال .

واضاف الخبير العسكري الروسي ان ايران اعلنت مرارا بانها لاتسعى وراء الحرب واثارة التوترات في المنطقة ولكنها لطالما كانت على اتم الجهوزية العسكرية دفاعا عن امنها واراضيها في مواجهة اي اعتداء.

وبين "تسسغاونك" ان مناورات الحرس البحرية اظهرت نقاط قوة ايران بما فيها امتلاكها قوات رد سريع بحرية وكذلك صواريخ تكتيكية بعيدة المدى مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية وبفضل هكذا قوات مسلحة لاتسمح لاحد أن تفكر بالهجوم عليها لان اي هجوم محتمل سيترتب عليه من خسائر فادحة تجبر العدو على القبول بالهزيمة والانسحاب .

وقال: ان ايران اثبتت ذلك من خلال قصفها القوات الامريكية في العراق ردا على اغتيال الفريق قاسم سيلماني مبينا ان اميركا اعترفت بأصابة اكثر من 100 من قواتها في تلك الضربة برغم وجودهم في ملاجئ تحت الارض وهذا يبين مدى قوة ايران.

وشدد الخبير العسكري الروسي، ان ايران اطلقت خلال مناورات الرسول الاعظم (ص) الاخيرة صواريخ بالستية ولاول مرة من تحت الارض مؤكدا ان هذه الانظمة تتميز بقدرتها على الهجمات المباغته .

ونوه ان الادارة الاميركية وبعد هذه المناورات لايمكنها التفكير بتهديد ايران لانها ستضع تلك الصواريخ نصب عينها وبالتالي لاتتجرأ على التفكير بمثل هذا العمل .

وقال "تسيغانوك": ان اميركا اثبتت ان باستطاعتها القيام بهجوم عسكري على دول ضعيفة عسكريا مثل العراق وليبيا, مبينا ان ايران باتت تمتلك جيشا قويا واسلحة متطورة تجعلها تدافع عن امنها بكل قوة واقتدار .



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: