Monday 06 July 2020
رمز الخبر: ۱۱۳۰۸۶
تأريخ النشر: 25 May 2020 - 20:41
ثاني ناقلة نفط ايرانية تصل الموانئ الفنزويلية في تحدٍ للحظر الأحادي الأميركي..



* نحن شعبان مسالمان نريد التنمية. شعبان متمردان، وشعبان ثوريان لن يركعا أبداً أمام الإمبريالية الأميركية

* القوات المسلحة الفنزويلية ووزارة الخارجية الفنزويلية تشكران الشعب الايراني ودعمه للشعب الفنزويلي

طهران - كيهان العربي:- وصلت ثاني ناقلات النفط الايرانية الى المياه الفنزويلية لتتحدى هي الأخرى التهديدات التي أطلقتها قوات الإرهاب الأميركي في منطقة الكاريبي.

واعلنت مصادر الملاحة البحرية أن ناقلة النفط الايرانية "فارست" دخلت المياه الفنزويلية دون أي إزعاج، وإن هناك ثلاث ناقلات نفط ايرانية في طريقها ايضا الى الكاريبي، وترافق الناقلات القوات العسكرية الفنزويلية لتفريغ حمولتها من البنزين في موانئ فنزويلا.

وبعد وصول "فارست" الى المنطقة الاقتصادية ستواكبها سفن عسكرية تابعة للقوات الفنزويلية الى احد الموانئ.

"فارست" هي ناقلة النفط الثانية بعد "فورتشون" والتي كانت رست يوم الاحد في احد المرافئ الفنزويلية وأفرغت حمولتها.

ويتوقع ان تصل ناقلة النفط الايرانية الثالثة "فاكسون" مساء يوم الاربعاء القادم الى المنطقة الاقتصادية لفنزويلا.

من جانبه وصف الرئيس الفنزويلي "نيكولاس مادورو"، وصول أوّل ناقلة نفط إيرانية إلى بلاده بـ"الانتصار".

الرئيس مادورو أكد في كلمة له مساء الأحد، أنّ فنزويلا وايران تريدان السلام ولدينا الحق في التجارة والملاحة الحرة.

كما شكر مادورو الحكومة الايرانية، مشدداً على أنّ فنزويلا ليست وحدها ولديها أصدقاء شجعان يقفون الى جانبها.. ايران سلام عليكم.

وفي خطاب بثّه التلفزيون الرسمي، أكد مادورو أنّ "سفينة "فورتشن" وصلت. إنها أولى الناقلات الخمس التي تجلب البنزين ومنتجات لتصنيع البنزين في فنزويلا.

واشاد الرئيس الفنزويلي بالعلاقات الجيدة بين كاراكاس وطهران وقال: نحن شعبان مسالمان نريد التنمية. شعبان متمردان، وشعبان ثوريان لن يركعا أبداً أمام الإمبريالية الأميركية.

يذكر أنّ فنزويلا أعلنت فجر يوم الأحد وصول أولى ناقلات النفط الخمس التي أرسلتها إيران، حيث دخلت المياه الإقليمية لفنزويلا، لتكسر الحصار الأميركي والعقوبات المفروضة عليها.

وزير النفط الفنزويلي طارق العيسمي، هو الآخر تقدم أيضاً بالشكر والتقدير للجمهورية الاسلامية في يران على إرسالها عدة ناقلات الوقود إلى بلاده.

وأكد العيسمي في تغريدة له على "تويتر"، أن التعاون بين ايران وفنزويلا في مجال الطاقة فضلاً عن أنه يجعلنا موحدين كدول أعضاء في أوبك، فإنه مبني كذلك على التبادل العلمي وتطوير الصناعات الهيدروكربونية.

بدوره، شدد رئيس مهمة ملاقاة السفن الايرانية نائب أميرال "أنيبال بريتو"، أنّ هذه الخطوة "استجابة تضامن وتعاون مع الشعب الفنزويلي في وجه التهديد والحصار والتدابير الانفرادية والتعسفية من قبل حكومة الولايات المتحدة، مؤكداً أنّه لم يحصل في عرض البحر أيّ نوع من التهديد الذي يهدد سلامة الناقلة الايرانية "فورتشن"، أو الوحدات الفنزويلية التابعة للبحرية البوليفارية التي ترافقها الى ميناء آمن.

واعلنت حكومة كراكاس أن ثاني ناقلات النفط الخمس التي أرسلتها الجمهورية الاسلامية في ايران، دخلت أمس الاحد المياه الإقليمية لفنزويلا التي تخضع لعقوبات اقتصادية تفرضها الولايات المتحدة، وكتب وزير النفط الفنزويلي طارق العيسمي في تغريدة على "تويتر"، إن سفن الجمهورية الاسلامية في ايران الشقيقة موجودة في منطقتنا الاقتصادية الحصرية، وذكرت وسائل إعلام أن هذا الأسطول يحمل نحو 1.5 مليون برميل من الوقود، وقد وصل في أوج "توتر" بين واشنطن وطهران.

واوضح التلفزيون الرسمي الفنزويلي أن ناقلة النفط توجهت الى مرفأ بويرتو كابيو في ولاية كارابوبو حيث توجد مصفاة، موضحاً ان ناقلات النفط الأربع الأخرى - فوريست وبيتونيا وفاكسون وكلافيل - ستصل في الأيام المقبلة.

وكانت طهران حذرت في الأيام الأخيرة من "عواقب” اعتراض الولايات المتحدة السفن، وفي رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غتيريش، حذر وزير الخارجية الايرانية الولايات المتحدة من "تحركات في نشر أسطولها البحري في منطقة البحر الكاريبي من أجل التدخل وإحداث خلل في نقل الوقود الإيراني إلى فنزويلا”، قائلاً إن أي عمل من هذا القبيل سيكون "غير قانوني وشكلا من أشكال القرصنة”، بحسب بيان لوزارة الخارجية الإيرانية، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستكون مسؤولة عن "عواقب أي إجراء غير قانوني”.

على الصعيد ذاته ذكرت القوات المسلحة الوطنية الفنزويلية، إن دخول أول سفينة إيرانية المياه الإقليمية الفنزويلية محملة بالبنزين والوقود لصناعة النفط الفنزويلية يمثل إنجازاً قتالياً.

وقال الكابتن "لويس سوموسا لاديا" قائد الفرقاطة الفنزويلية: إنه إنجاز للنضال الذي لا يحافظ على بلدنا فحسب ، بل العديد من دول العالم التي كانت هدفاً للحصار وللاعتداءات من قبل الإمبراطوريات مثل حكومة الولايات المتحدة التي تهاجم باستمرار سيادة الدول وإستقرارها.

واكد "ريميجيو سيبالوس" قائد القوات البحرية الفنزويلية: إنني ونيابة عن رئيس الجمهورية نيكولاس مادورو أرحب بكم على الأراضي الفنزويلية وأشكر كثيراً الدعم والتضامن الذي أظهره الشعب الايراني.

القيادة العملياتية الاستراتيجية للقوات المسلحة الفنزويلية نشرت على حسابها في تويتر رسالة شكر من القوات المسلحة الفنزويلية للجمهورية الاسلامية في ايران لعملها التضامني مؤكدة أن القوات المسلحة الفنزويلية تقدر تضامن ايران وتقديمها المساعدات من خلال إرسال ناقلات النفط.

وزارة الخارجية الفنزويلية نشرت على صفحتها في "تويتر" رسالة شكر للشعب الايراني واعتبرت أن اليوم يشهد ثمار العالم المتعدد الأقطاب ودبلوماسية السلام والتعاون بين بلدان الجنوب مشيرة الى أنه لطالما دعمت ايران وفنزويلا بعضهما البعض في أوقات الصعوبة.

ومن المقرر أن تصل ثلاث سفن إيرانية أخرى في الأيام القادمة الى الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية والتي تعاني من نقص في الوقود بسبب العقوبات غير القانونية الأميركية.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: