Sunday 19 January 2020
رمز الخبر: ۱۰۵۸۷۹
تأريخ النشر: 14 December 2019 - 21:19


طهران-فارس:- أكد نائب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة للشؤون الدولية العميد "قدير نظامي"، ان رسالة الجمهورية الإسلامية الى الجيران لا سيما الدول الجارة المسلمة هي السلام، وتعزيز العلاقات القائمة على الصداقة، والإخاء.

وأضاف العميد نظامي في موسكو، ان القوات المسلحة الإيرانية مستعدة دوما للدفاع الصارم عن أمنها ومصالحها الوطنية.

وتابع، انه "بما أن الرسالة الدائمة للجمهورية الإسلامية هي السلام، والإخاء، والصداقة، إذا ما اختارت دول المنطقة هذا النهج أيضا فلن تكون هناك حاجة لأي خيار آخر".

وصرح نائب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة، ان التدخل الأميركي عن طريق عملائها الإقليميين قد أخل بالسلام والأمن والإستقرار في منطقة الخليج الفارسي، ومضيق هرمز.

وتابع، ان تعزيز التعاون بين الدول في مختلف المجالات العسكرية، والسياسية من شأنه أن يؤدي الى الحد من تصرفات وإجراءات من هذا القبيل.

وصرح، ان مشروع التحالف البحري الأميركي الذي تم طرحه تحت غطاء "حماية الأمن في الخليج الفارسي" كان مشروعا محكوم عليه بالفشل منذ البداية، كما انه لم يواجه ترحيبا ملحوظا من قبل البلدان.

وأكد ان هذا المشروع ينتهك حقوق دول المنطقة بصورة عامة، لأن أمن المنطقة يجب أن يتم حمايته من قبل الدول المطلة على الخليج الفارسي ومضيق هرمز.

من جهة أخرى أشار الى المشروع المقترح من قبل الجمهورية الإسلامية؛ مصرحا ان "مبادرة هرمز للسلام" التي طرحت من قبل الدبلوماسيين الإيرانيين تهدف للمساعدة على إعادة الإستقرار والهدوء الى المنطقة.

وصرح العميد نظامي ان زيارته الى موسكو جاءت بهدف المشاركة في أعمال اللجنة المشتركة الثالثة للتعاون العسكري بين روسيا وإيران.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: