Monday 28 September 2020
رمز الخبر: ۱۰۵۶۳۰
تأريخ النشر: 10 December 2019 - 19:36
نافية التفاوض حول هدنة طويلة الأمد مع الكيان الصهيوني..

غزة- وكالات:- أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس امس الثلاثاء أن سعي الاحتلال لفرض سياسة الأمر الواقع في ساحات المسجد الأقصى المبارك لن يمر.

وشددت الحركة في بيان لها تعقيبا على اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك ، أن انتفاضات أهلنا في القدس في البوابات وباب الرحمة، هي رسالة واضحة لقادة العدو أن شعبنا الفلسطيني سيواصل طريقه في الحفاظ على قدسية الأقصى ومدينتنا المقدسة.

وقالت حماس: "يواصل الاحتلال اللعب بالنار في السماح للمتطرفين الصهاينة وعلى رأسهم يهودا غليك اقتحام المسجد الأقصى وأداء طقوس تلمودية على أبوابه، وإن انتهاك حرمة المسجد الأقصى سيكون له ردات فعل لا يعلمها ولا يحسب حسابها قادة الاحتلال".

كما نفت حماس تفاوضها، عبر وسطاء، مع (إسرائيل)، للتوصل لهدنة طويلة الأمد مع الكيان الغاصب.

وقالت الحركة، في بيان: "ننفي ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام حول تهدئة طويلة الأمد مع الاحتلال ، وما صاحبها من فبركات وأكاذيب وافتراءات”.

وأكدت أن هذا الموضوع "لم يعرض في لقاءات حماس مع الوسطاء”.

وعدّت الحركة ما ينشر على وسائل الإعلام "امتدادا لحملات التحريض والتشويه لحماس ومواقفها وبرنامجها المقاوم”.

وفي سياق آخر حذر المستشار القانوني للحكومة الصهيونية، أفيخاي مندلبليت، رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، من ضم أي من مناطق الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك مخططه للإعلان عن ضم غور الأردن لسيادة الاحتلال.

وذكر موقع صحيفة "هآرتس" الإلكتروني، أن مندلبليت الذي يشغل منصب المدعي العام أيضًا، أبلغ نتنياهو بأن هذه الخطوة؛ "قد تؤدي إلى فتح تحقيق جنائي دولي يطال قيادات سياسية وعسكرية إسرائيلية مسؤولة عن الضفة الغربية".

ميدانيا اقتحم عشرات المستوطنين وعلى رأسهم المتطرف يهودا غليك صباح امس الثلاثاء المسجد الأقصى المبارك، برفقة وحماية مشددة من شرطة الاحتلال.

وذكر شهود عيان أن المستوطنين اقتحموا المسجد من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية داخل باحاته، قبل أن يغادروه من باب السلسلة.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال أحد حراس المسجد فادي عليان، أثناء عمله في باحاته، واقتادته إلى مركز التحقيق والتوقيف المعروف بـ"القشلة" في باب الخليل.

واعتقلت قوات الاحتلال، فجر امس الثلاثاء، 12 مواطنا فلسطينيا، عقب دهم منازلهم وتفتيشها والعبث بمحتوياتها في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأفاد بيان لجيش الاحتلال، بأن قواته اعتقلت 12 فلسطينيا من الضفة الغربية، ممّن وصفهم بـ "المطلوبين"؛ بزعم ممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة ضد أهداف إسرائيلية.

وزعم البيان العثور على ذخيرة وبندقية من طراز "إم 16" خلال تفتيش منازل المواطنين الفلسطينيين جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 5700 أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 230 طفلا و48 معتقلة و500 معتقل إداري (معتقلون بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل، وفق إحصائيات رسمية.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: