Monday 16 December 2019
رمز الخبر: ۱۰۵۲۱۶
تأريخ النشر: 02 December 2019 - 20:50
مشيراً الى محاولات اميركا الفاشلة لايجاد تحالف بحري في الخليج الفارسي، خلال استقباله الوزير بن علوي..

طهران - كيهان العربي:- اشار أمين المجلس الاعلى للامن القومي الادميرال علي شمخاني، الى محاولات اميركا الفاشلة لايجاد تحالف بحري في الخليج الفارسي وقال ان التحالفات الاقليمية فقط هي التي تبقى وتنجح في استتباب الامن والاستقرار حيث لا يكون للأجانب اي نفوذ وتدخل فيها.

وقال الادميرال شمخاني خلال استقباله وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي أمس الاثنين في العاصمة طهران، إن التحالفات الوحيدة في المنطقة التي تبقى وتنجح في استتباب الامن والاستقرار هي التي لايكون للاجانب نفوذا وتدخلا فيها .

وقال: إن أي دولة لا تفي بأي من التزاماتها سواء تجاه ايران او فيما يتعلق بالتعاطي مع سائر الدول الأخرى لا يمكن ان تكون جديرة بالثقة .

وأشار الى أن الدول التي كان لها دور اكبر في خلق التوتر وزعزعة الأمن في المنطقة وقادت من خلال شنها الحروب المتعددة ونشر الإرهاب في المنطقة الى الفوضى والدمار، لاتسعى ابدا الى تحقيق الاستقرار والأمن في الخليج الفارسي وهي لاتبحث سوى عن مصالحها ونهب ثروات المنطقة .

وصرح أمين المجلس الأعلى للأمن القومي بالقول: أن استمرار الحرب في اليمن هو مؤشر آخر على نهج اثارة الحروب وزعزعة الامن للقوى السلطوية واياديها في المنطقة ، وأكد أن استمرار هذه الإبادة الجماعية لاتخدم سوى مصالح أعداء السلام والأمن الإقليمي مثل الولايات المتحدة والكيان الصهيوني وعلى السعودية ان تستجيب لارادة الشعب اليمني المقاوم وان لا تخاطر اكثر باستقرار وأمن المنطقة.

بدوره أعرب يوسف بن علوي وزير خارجية عُمان عن ارتياحه للمشاورات الجارية بين البلدين حول القضايا الإقليمية والدولية، وقال" ان التوتر في المنطقة لايخدم ايا من دول الخليج الفارسي وينبغي الحؤول دون اتساع دائرته باي شكل من الاشكال.

واشار بن علوي الى تطابق وتناغم المواقف المبدئية لطهران ومسقط بشأن القضايا الإقليمية والدولية، وقال: إن العلاقات الدافئة والودية بين البلدين على الصعد السياسية والاقتصادية والتجارية بامكانها أن تحقق قفزة كبيرة الى الأمام بخطوات جديدة.

وافاد وزير الخارجية العماني ان تحقيق الأمن الدائم في المنطقة يستلزم اتفاق وتفاهم دول المنطقة وازالة سوء الفهم القائم، قائلاً: إن سلطنة عمان مستعدة دوما لتوظيف طاقاتها لتسوية التوترات القائمة وتوفير ارضية الحوار البناء بين دول المنطقة .



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: