Wednesday 20 November 2019
رمز الخبر: ۱۰۳۶۶۵
تأريخ النشر: 06 November 2019 - 20:46


طهران- كيهان العربي: ذكر كبير الاقتصاديين الاميركيين، ان اضعاف الدولار واستبداله بعملات اخرى السبيل الانجح لايقاف الماكنة الحربية الاميركية. فخلال حديثه لوكالة فارس، صرح"ستيفن لندمن"؛ ان هذا الموضوع اخذ وقتاً طويلاً في المدارسة وجاء الوقت المناسب الآن. في حينها قال هنري كسنجر؛"من يسيطر على الاموال يمكنه السيطرة على العالم". فالدولار هو مصدر قوة اميركا ويعطي الفرصة لها لاذلال سائر الشعوب.

واضاف كما ان هيمنة الدولار من جانب آخر سيوفر الربح للشركات الاميركية وايداعه في السوق العالمية وبالتالي خلق التضخم والازمات.

كما ان هذه السيطرة للدولار توفر الامكانات للقواعد العسكرية الاميركية في العالم والحروب المباغتة والسيولة النقدية.

وشدد لندمن، قائلاً: مادامت البنوك المركزية لدول العالم تتعامل بالدولار وهذا النهج سائد في التجارة العالمية فان سيطرة الدولار ستحفظ بثمن السلام والاستقرار والامن العالمي، وفي المقابل ستسخف الحريات الاساسية.

ونوه لندمن الى ان اضعاف الدولار واستبداله بسائر العملات سيوفر إمتيازاً للسلام والاستقرار العالمي، وهو الحل الافضل لانهاء حروب واشنطن الدائمة. فبامكان الكونغرس لما يتمتع به من سلطات قانونية ان يقطع ميزانية هذه الحروب.

والمح لندمن الى ان الكثير من الدول باتت تتاجر بعملاتها المحلية، وهذا يدل على ان قواعد اللعبة تغيرت. فاستفادة الصين من ايوان في تبادلاتها النفطية بدل الدولار لهو تحذير جاد.

واستدرك الخبير الاقتصادي تحليله بالقول؛ الا انه في نفس الوقت سوف لانشهد نهاية سلطة الدولار على المدى القريب، بل تزايد تجارة الدول الاخرى بعملاتها المحلية، كما ان بامكان اليورو من إضعاف مكانة الدولار المرموقة.

ورغم ان هيمنة الدولار ستنتهي على المدى البعيد، وتحل محلها سلة من العملات البديلة، إلا ان هذا الامر لا يحدث بسرعة، ولكن حين يحصل التغيير فان سلطة الامبراطورية الاميركية ستأفل كسائر الامبراطوريات على مر التاريخ.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: