Sunday 05 April 2020
رمز الخبر: ۱۰۲۲۸۰
تأريخ النشر: 08 October 2019 - 20:09
في استقباله لوجهاء العشائر لمناقشة مطالب المتظاهرين..

بغداد – وكالات : اكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي امس الثلاثاء، ان المرجعية الدينية والعشائر العراقية ركنان اساسيان في كل الاحداث التي مرت بتاريخ العراق .

وقال المكتب الاعلامي لعبد المهدي في بيان تلقت "الاتجاه برس” نسخة منه ، إن ” رئيس الوزراء استقبل امس جمعا كبيرا من رؤساء العشائر العراقية والوجهاء من مختلف المحافظات، في إطار لقاءاته المستمرة مع الشرائح الإجتماعية ومنظمات المجتمع المدني والأكاديميين والمحللين السياسيين ، للتباحث حول الأوضاع في البلاد والمطالب المشروعة للمتظاهرين وسبل تقديم الحلول والقرارات اللازمة بشأنها”.

واشار عبد المهدي بحسب البيان الى ان ” المرجعية الدينية والعشائر العراقية ركنان أساسيان في كل الأحداث التي مرت في تأريخ العراق” ، مؤكدا ان "أبناء العشائر الذين يعيشون وسط المجتمع ولهم مكانتهم بين المواطنين يمكن ان يساعدوا في تقديم مقترحات وحلول تعبر عن مطالب عموم المواطنين والمتظاهرين بشكل خاص”.

واشار عبد المهدي الى ” عودة الأوضاع الى طبيعتها وقيام الحكومة بإصدار حزمة قرارات اولى إستجابة للمطالب المشروعة والإستمرار بتقديم قرارات أخرى في جلسات الحكومة ".

واضاف البيان ان ” رئيس الوزراء استمع الى مقترحات ومطالب ووجهات نظر رؤساء العشائر والشخصيات التي حضرت اللقاء ، ومناقشة احتياجات المواطنين والمتظاهرين "، مبينا ان "الحاضرين ابدوا آراءهم بخصوص تقديم الخدمات للمواطنين وتوفير فرص العمل والإصلاحات المطلوبة”.

هذا وكشفت مصادر سياسية، عن حزمة الاصلاحات الحكومية الجديدة المتوقع اعلانها قريبا والتي ستشمل عدداً من الفئات، فيما اشارت الى ان هناك حزمة قرارات لاحقة ستكون بتوافق سياسي.

بدوره اعلن الحشد الشعبي، امس الثلاثاء، عن مباشرته بنقل وتأمين زوار الاربعينية من منفذ المنذرية الحدودي الى مدينة كربلاء المقدسة.

وذكر اعلام الحشد في بيان مقتضب حصلت عليه "الاتجاه برس”، ان "قوات الحشد باشرت، اليوم، وتأمين زوار الاربعينية من منفذ المنذرية الحدودي الى مدينة كربلاء المقدسة”.

وشهدت العاصمة بغداد ومحافظات اخرى تظاهرات احتجاجية انطلقت يوم الثلاثاء الماضي اسفرت عن استشهاد 110 أشخاص وجرح 6أخرين 211 الامر الذي دفع الحكومة الى اعلان حظر للتجوال في عدد من المحافظات وقطع خدمة الانترنت عن المواطنين.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: