Friday 20 September 2019
رمز الخبر: ۱۰۰۷۰۳
تأريخ النشر: 10 September 2019 - 20:56
اليمنيون يبدأون العمل لمقاضاة الإمارات في محاكم أوروبية..



* هيومن رايتس ووتش: قوات تحالف العدوان الغاشم تتعمد قتل العشرات من الصيادين اليمنيين وتعتقل عشرات آخرين

اوسلو - صنعاء - وكالات انباء:- أعلنت الجالية اليمنية في النرويج، بدء اجراءات التقاضي في المحاكم النرويجية والأوروبية ضد دولة الإمارات العربية المتحدة كقوة احتلال في اليمن، لارتكابها جرائم حرب ودعم الجماعات الإرهابية ونهب الثروات اليمنية والوقوف خلف محاولات تقسيم وتجزئة وتشطير الجمهورية اليمنية.

وجاء خلال وقفة احتجاجية نظمها أبناء الجالية اليمنية أمام البرلمان النرويجي في العاصمة أوسلو، للتنديد بجرائم وممارسات الإمارات في اليمن.

وأكدت الجالية اليمنية في النرويج على مواجهة الممارسات العبثية الممنهجة لدولة الإمارات في اليمن وسلوكها التدميري للوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي.

وشددت أن ما تقوم به الإمارات ينتهك ميثاق الأمم المتحدة، ويتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن لاسيما القرار 2216، وكذلك المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وكل الوثائق التي اعتمدت عليها عملية الانتقال السلمي، "بل تماهت تصرفات الامارات في اليمن مع أهداف الجماعات الإرهابية التي تعتدي على حريات وحقوق الإنسان".

وطالب البيان البرلمان النرويجي والأحزاب السياسية والحكومة النرويجية والاتحاد الأوروبي بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني والتأكيد على سلامة وسيادة أراضي الجمهورية اليمنية.

ميدانياً، تمكن مجاهدو الجيش واللجان الشعبية، من إعطاب آلية عسكرية وقتل وجرح العديد من جنود العدو السعودي والمرتزقة في جبهات الحد الشمالي.

وأكد مصدر عسكري لصحيفتنا بأن وحدة الهندسة التابعة للجيش واللجان الشعبية تمكنت من تنفيذ كمينا محكما بعبوات ناسفة في جبهة مجازة بقطاع عسير استهدف مجموعة أفراد من المرتزقة وسقوط عدد منهم قتلى وجرحى.

وفي نفس السياق اعترف إعلام العدو السعودي بمصرع وإصابة 6 من جنوده في الحد الجنوبي للمملكة بنيران الجيش واللجان الشعبية.

وشن الجيش اليمني واللجان الشعبية عملية إغارة على مواقع لمرتزقة العدوان السعودي في محيط مجمع المتون بمحافظة الجوف، أسفر عم هلاك وجرح عدد من المرتزقة خلال العملية.

وكان الجيش اليمني واللجان الشعبية قد دمروا، آلية محملة بالمرتزقة بعبوة ناسفة في جبهة الظهرة ما أدى لمصرع وجرح من على متنها.

وتمكنت وحدات من الجيش واللجان الشعبية من تطهير العديد من المواقع العسكرية التابعة للمرتزقة في جبهة أسطر بمديرية خب والشعف بالجوف.

وسقط العديد من المرتزقة بين قتيل وجريح، بالإضافة لتدمير آلية عسكرية خلال العملية، مشيرا إلى أن وحدة الهندسة فجرت عبوتين ناسفتين بمجموعتين من المرتزقة سقطوا جميعهم بين قتيل وجريح.

دولياً، أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش، أن هجمات تحالف العدوان السعودي الأميركي على الصيادين اليمنيين كانت متعمدة وترقى إلى جريمة حرب، موضحة أن تلك الهجمات أدت إلى استشهاد 47 مدنيا بينهم أطفال منذ عام 2018فضلا عن احتجاز أكثر من 100 آخرين بعضهم تعرض للتعذيب أثناء الاحتجاز في السعودية.

وقالت، إن قوات بحرية تابعة لتحالف العدوان السعودي الاميركي الاماراتي الغاشم يتعمد استهداف وقتل واعتقال الصيادين اليمنيين وتدمير أو مصادرة قورابهم.

وأوضحت أن سفن حربية ومروحيات تابعة للتحالف شاركت في هجمات أسفرت عن مقتل 47 صيادا يمنيا على الأقل، منهم 7 أطفال، واحتجاز أكثر من 100 آخرين، بعضهم تعرض للتعذيب أثناء الاحتجاز في السعودية.

وأضافت "أن هجمات التحالف على الصيادين ومراكب الصيد كانت متعمدة، واستهدفت مدنيين وأعيانا مدنية في انتهاك لقوانين الحرب”.

وأكدت المنظمة أن "مسؤولو التحالف الذين أمروا أو نفذوا الهجمات أو عذبوا المحتجزين متورطون على الأرجح في جرائم حرب”.

وقالت بريانكا موتابارثي، مديرة قسم الطوارئ بالنيابة في هيومن رايتس وواش: إن "قوات التحالف البحرية هاجمت بشكل متكرر مراكب صيد وصيادين يمنيين دون التأكد من أنهم أهداف عسكرية مشروعة، وقتلُ الصيادين رغم أنهم كانوا يلوحون بأقمشة بيضاء، أو ترك طاقم المراكب المحطمة يغرقون، هي جرائم حرب”.

وأوضحت المنظمة أنها قابلت ناجين وشهود ومصادر مطلعة على 7 هجمات استهدفت مراكب صيد: 6 منها حصلت في 2018 وواحدة في 2016، في 5 من هذه الهجمات مات مدنيون.

وأشارت إلى أن قوات التحالف نفذت الهجمات باستخدام أسلحة صغيرة وثقيلة، شاركت سفن بحرية ومروحيات في الهجمات من مسافات قريبة، ولذلك كان ينبغي أن تكون الطبيعة المدنية لمراكب الصيد بارزة، مضيفة أن الصيادين لوّحوا بأقمشة بيضاء ورفعوا أيديهم ليظهروا أنهم لا يشكلون أي خطر. في 3 من هذه الهجمات.

وأكدت أن قوات التحالف الغاشم تركت الناجين الذين سقطوا في البحر ليموتوا غرقا.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: