وتعود الفتنة الخضراء لمرابعها!

حسين شريعتمداري

1ـ مع اقتراب موعد انتخابات رئاسة جمهورية اميركا كثرت تصريحات مسؤولين اميركان رفيعي المستوى لاسيما ترامب، مما يستدعي ان نمعن النظر فيها؛

ـ فقد صرح ترامب الخميس الماضي خلال مؤتمر صحفي في البيت الابيض، حول التزامه بنقل السلطة سلمياً اذا ما خسر السباق الانتخابي، قائلا: "ليس هنالك من انتقال للسلطة وانما هو استمرار لرئاستي دورة ثانية"!

ـ وكذلك تصريح لترامب في مؤتمر صحفي؛ "نحن سنفوز، وسوف لن نخسر السباق الانتخابي ما لم يحصل تزوير، هذه هي رؤيتي للامر، ولايمكننا ان نسمح لهم بالتزوير. فبلدنا في خطر، اذ ان هؤلاء الاشخاص بصدد تدمير بلدنا، وحري بنا ان لا نسمح لهم بارتكاب هذا العمل"!

ـ وتصريح آخر لترامب؛ "في الوقت الذي نعلم انه ضمن آلاف الآراء التي تحدد مصيراً متميزاً نشهد حصول التزوير لا نتصرف بحماقة ونقول، ايهٍ تعالوا لننقل السلطة"!

ـ المحلل الاميركي المعروف "توماس فريدمن" وفي اشارة الى تصريحات ترامب التي يطلقها دائماً وبأي ذريعة كانت، اعرب عن قلقه، مؤكدا، ان اميركا وخلال معركة الانتخابات الرئاسية القادمة، ستواجه حرباً من الوزن الثقيل.

ـ فيما قال مسؤولون رفيعو المستوى في البنتاغون انهم قلقون من حصول فوضى داخلية بعد مخاض الانتخابات الرئاسية، وينزل ترامب الجيش الى الشوارع!

ـ الجنرال "مارك الكساندر ميلي" رئيس الاركان المشتركة للجيش الاميركي وفي رد على القلق الشديد الذي ينتاب الكونغرس جراء تصريح ترامب واحتمال وقوع حرب داخلية، ارسل رسالة للكونغرس، جاء فيها؛ "ان الجيش الاميركي عازم على عدم الاضطلاع باي دور في حل الاختلافات والسجال الانتخابي".

2 ـ ان صلب حديث ترامب والذي يؤكد عليه باستمرار ويعيده كل يوم، هو انه اذا لم يحصل على اصوات كافية تؤهله لدورة رئاسية ثانية، فان عملية تزوير مؤكدة قد حصلت، ولاجل معالجة الامر ـ وبمعنى آخر مواجهة آراء الشعب ـ سينزل الجيش الى الشارع، ويعلنها حرباً داخلية!

أليس هذا النمط من كلام ترامب والسبيل الذي ينتهجه مالوفا لديكم؟! انها بالضبط نفس النهج الذي سلكه زعماء واصحاب الفتنة الاميركية ـ الاسرائيلية عام 2009، وحرصوا على التقيد به. فمرشح اصحاب الفتنة اعلن عن فوزه بالانتخابات قبل ان يتم فرز الاصوات! وكذلك قبل الانتخابات اعلن نفس التيار انه اذا لم يحصل الموسوي على اكثرية الاصوات فان الشعب سيخرج للشوارع! و...

ان صحيفة كيهان التي كانت ترصد الخطوط العريضة التي تملى على اصحاب الفتنة وكانت تتوقع جميع مراحل حركة الفتنة وحتى انتخابها للون، اختصت قبل يومين من اجراء الانتخابات عنوان الصفحة الاولى بهذا التحذير؛ "احملوا هذا التحذير على محمل الجد؛ فالسيناريو الاخير للافراطيين هو الفوضى بعد الفشل". ما أشد الشبه؟! يذكر ان اصحاب فتنة 2009 لم يقصروا في تنفيذ الاوامر الموكلة لهم الا انهم لم يخبروا الاسلام وايران والشعب و...

3 ـ هذه الايام تقف اميركا وحلفاؤها على حافة نفس البئر الذي حفروه عام 2009 لايران الاسلامية حين عقدوا العزم على إلقاء الاسلام والنظام الاسلامي في الفخ ويوجهوا ضربتهم القاصمة. والآن حيث عادت الفتنة الخضراء الى مرابعها، وهي ماضية لتشعل نار الفتنة التي اوقدوها لايران الاسلامية، وفشلوا فيها، في احشاء المصممين الاساس لهذ الفتنة... وكم هو حكيم وباعث للامل كلام الباري تبارك وتعالى.

(وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ).