الاعلام الصهيوني : أميركا تحارب محكمة الجنايات الدولية بدفع من "إسرائيل"

القدس المحتلة – وكالات: انتقدت صحيفة إسرائيلية، الحرب التي تشنها الولايات المتحدة الأميركية بتوجيه من "إسرائيل" على محكمة الجنايات الدولية، والتي وصلت حد التشهير بالمدعية العامة، والتهديد بعقوبات شخصية ضد طواقم عمل المحكمة.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية في مقال للكاتب "الإسرائيلي" جدعون ليفي، أن محكمة الجنايات الدولية في لاهاي، يمكن أن تقرر هذا الأسبوع، بشأن وجوب "فتح تحقيق ضد "إسرائيل" بتهمة ارتكاب جرائم حرب في عملية "الجرف الصامد" (عدوان 2014 على قطاع غزة)، والاستيطان وإطلاق النار على المتظاهرين (مسيرات العودة الشعبية) قرب الجدار في القطاع".

وفي تصريح لها، أكدت المدعية العامة فاتو بنسودا، أن "هناك أساسا (قانونيا) لإجراء تحقيق".

وقالت الصحيفة: "عملية الانتقام لم تتأخر"، مضيفة أن الاحتلال والولايات المتحدة أعلنتا الحرب على المحكمة وعلى المدعية العامة، وأصبحت كل الوسائل محللة في هذه الحرب، من التشهير بالمدعية العامة ونشر تلميحات عن ماضيها، وحتى التهديد بعقوبات شخصية شديدة على القضاة والمدعين العامين والمحققين.

وأشارت إلى التناقض في موقف "إسرائيل" وأمريكا من محكمة الجنايات الدولية، فعندما حاكمت طغاة أفارقة رحبتا بذلك، ولكن عندما تجرأت على العمل ضدهما "شنت الولايات المتحدة وبتشجيع من تل أبيب، حربا قذرة ضد المحكمة"، بحسب وصف الصحيفة.