Tuesday 22 October 2019
رمز الخبر: ۹۷۵۰۰
تأريخ النشر: 13 July 2019 - 20:33
النيجيريون يطالبون باطلاق سراح الشيخ ايراهيم زكزاكي..



* قوات الأمن والشرطة النيجيرية تقوم بحملة اعتقالات بالجملة لكل شخص تصادفه من نساء واطفال وشيوخ

* البرلمان النيجيري يعاود مطالبته الجهات الرسمية باطلاق سراح الشيخ زكزاكي وأبوجا لم تستجب للطلب

أبوجا - وكالات انباء:- هاجمت قوات الامن النيجيرية بالرصاص الحي والغازات السامة والمسيلة للدموع المشاركين في تظاهرات سلمية خرجت في العاصمة النيجيرية "أبوجا" ومدينة "كدونا" للمطالبة باطلاق سراح قائد الحركة الاسلامية الشيخ ابراهيم زكزاكي، كما اعتقلت الشرطة النيجيرية عشرات المتظاهرين وعمدت الى تفريق التظاهرات السلمية بوحشية.

وتعاملت الشرطة النيجيرية وسط العاصمة "أبوجا" بوحشية مع المتظاهرين المطالبين باطلاق سراح قائد الحركة الاسلامية الشيخ ابراهيم زكزاكي دون التمييز ان كانوا اطفالا او شبانا.

واوضح المتظاهرون، خرجنا لمواصلة احتجاجاتنا بما يخص قائدنا وتدهور صحته. وحين تجمعنا بدأت الشرطة تهاجمنا واطلقت الرصاص الحي علينا.

وأقدمت قوات الأمن والشرطة النيجيرية على حملة اعتقالات بالجملة لكل شخص تصادفه من نساء واطفال وشيوخ، بعد أن استهدفت المشاركين في التظاهرة الشعبية السلمية بالرصاص الحي والغازات السامة والمسيل للدموع.

واكد احد المشاركين في التظاهرة، "رايت المتظاهرين والشرطة تقوم باطلاق النار عليهم كما اطلقت الغاز المسيل للدموع ولاحقتهم واعتقلت عددا منهم هذا الصباح

صوت ألاعيرة النارية التي تطلقها الشرطة تسمع خارج المباني الحكومية، التي تجمع امامها مئات المحتجين المطالبين باطلاق سراح الزكزاكي المعتقل منذ عام الفين وخمسة عشر رغم قرار قضائي باطلاق سراحه، بالاضافة الى منعه من تلقي العلاج من جروح كان اصيب بها جراء اطلاق قوات الامن النار عليه.

وفي مدينة "كدونا" مسقط راس الشيخ زكزاكي، اطلقت الشرطة النار بكثافة على مسيرة مماثلة تطالب باطلاق سراح الشيخ وزوجته.

وتأتي التظاهرة بعد استشهاد شخصين سقطا جراء اطلاق الشرطة النار على المشاركين في تظاهرات امام البرلمان بالعاصمة "أبوجا"، احتجاجا على اعتقال الشيخ زكزاكي يوم الثلاثاء الماضي.

وقد شيع النيجيريون الشهيدين وسط اجراءات امنية مشددة من قبل الجيش والشرطة، الا ان ذلك لم يمنع المشيعين من تجديد المطالب بالافراج عن قائد الحركة الاسلامية وبقية المعتقلين والدعوة الى محاسبة المسؤولين عن اطلاق النار على المتظاهرين السلميين.

وكان البرلمان النيجيري قد طالب الجهات الرسمية باطلاق سراح الشيخ زكزاكي وذلك بعد جلسة استثنائية عقدت بهذا الخصوص. الا ان السلطات العسكرية النيجيرية لم تستجب لمطلب البرلمان الى الان. وذلك بتأثير لجهات سياسية وامنية مدعومة من السعودية تمارس نفوذها والتحريض على قمع الحركة الاسلامية في نيجيريا.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: