Wednesday 17 July 2019
رمز الخبر: ۹۷۴۹۹
تأريخ النشر: 13 July 2019 - 20:33


* محمد صادق الحسيني

من هرمز الى باب المندب

ومن البصرة الى بنت جبيل

الامر لنا

براً وبحراً وجواً

لاتستمعوا إلا لمن يملك قراره ولمن يقدر عليها ويصبر

أما الذين يصدرون التصريحات الرنانة والمتناقضة

مرة يهددون بالحرب

ومرة يتوسلون المفاوضات

فانتظروا أخبارهم يوم يذعنون بانكسار هم وهزيمة مشروعهم...

لم يبق وقت كثير على ذلك

فهم يمددون الوقت الى حين تحضير المسرح من أجل تمثيل الفصل الأخير من رواية خيبتهم

بعد أن أصبحت جحافل حاملات طائراتهم كتل من الحديد الخردة العاجزة عن الإبحار بيسر فضلاً عن فعل الحرب...

صحيح أننا لم نبدأ الفصل الأخير من الهجوم الاستراتيجي القاضي بالصعود الى الجليل لتحرير القدس وكل فلسطين...

لكننا قطعاً وأكيداً وبالمعلومات والتحليل وتقدير الموقف لدى عدونا كما لدى الصديق

بأننا سنكون السباقون في إعادة رسم جغرافيا الحرب والسلام

وآخر من يطلق رصاصة اعادة صياغة أقدار أمم الشرق والغرب

بعد ان انتقل مركز ثقل العالم من الغرب الى الشرق

أقدارهم الهزيمة

وأقدارنا الإنتصار

يد جندك على الزناد

والأمر بات لهم بامتياز

وأمرك قائم سيدي

حتى ظهور القائم

بعدنا طيبين قولوا الله



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: