Tuesday 16 July 2019
رمز الخبر: ۹۷۴۶۷
تأريخ النشر: 13 July 2019 - 20:30


طهران/كيهان العربي: في الوقت الذي يصعد ترامب من عقيرة التهديد بالخيار العسكري، الا ان مصادر خبرية في اميركا تعكس مدى تدهور الامور في وزارة الدفاع الاميركية حتى ان الكثير من المناصب الخطيرة باتت تدار بالوكالة.

فحسب تقرير للسي ان ان فانه كان على القائم باعمال وزارة الدفاع، "مارك اسبير" ولاجل كسب تاييد مجلس الشيوخ، ان يستقيل من منصبه، ليتم تعيين "ريتشارد سبنسر" كوزير للدفاع بالوكالة قبل المصادقة عليه في مجلس الشيوخ.

اذ صادق البنتاغون الثلاثاء الماضي على استقالة مارك اسبير، وهذا الاجرء سيتم بمحض تقديمه لمجلس الشيوخ الاميركي كمرشح لمنصب وزارة الدفاع.

وحسب قوانين اميركا فان من يعرف كمرشح للوزارة لا يمكنه تسنم مسؤولية تنفيذية خلال فترة قادمة.

فخلال ستة اشهر تصدى ثلاثة اشخاص لمنصب قائم باعمال وزارة الدفاع. اذ حتى يناير من العام الماضي كان "جيمز متيس" رئيسا للبنتاغون فاستقال بعد خلاف نشب مع ترامب. فتولى "باتريك شاناهان" مسؤولية الوزارة بالوكالة، ولم تمر فترة حتى اعتذر عن اتمام التصدي لاعماله.

فعين "اسبير" كوزير للدفاع بالوكالة، ليخلفه "اسبنسر" بشكل مؤقت!

الى ذلك ذكرت "سي ان ان" في تقرير ان هذه التغييرات في المناصب تحدث في وقت مازالت 19 منصبا خطيرا شاغره في البنتاغون وتدار بالوكالة.

وذكرت الوكالة تحت عنوان "الكابينة المؤقتة لترامب والحكومة الفارغة من السكن"، بان ما يقرب من ربع المناصب في ادارة ترامب تدار من قبل مسؤولين بالوكالة.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: