Wednesday 24 July 2019
رمز الخبر: ۹۶۰۱۳
تأريخ النشر: 16 June 2019 - 20:46
صنعاء تنصح المواطنين في السعودية والامارات الإبتعاد عن المطارات..



* سلاح الجو اليمني المسير يستهدف غرف التحكم والسيطرة لطائرات بلا طيار في مطار جيزان، وكذلك محطة الوقود بمطار "أبها" الدولي

* وساطات دولية وقحة في مقدمتها بريطانيا للتوقف عن ضرب مطارات ومنشآت السعودية والامارات!!

* هجوم جديد على مواقع قوات التحالف السعودي قبالة جبل السُدَيْس الحدودي متكبدة خسائر مادية وبشرية

* الجيش واللجان يفشلان زحفا لمرتزقة الغزو السعودي شرق جبل الدود بجيزان ويكبدوهم خسائر كبيرة

* البخيتي: السعودية والامارات ستزولان من الخريطة اذا استمرتا بالعدوان

ولن تنجح الوساطات لايقافنا

كيهان العربي - خاص:- قال مسؤول في سلاح الطيران اليمني المسير لصحيفتنا عن قيام عملية واسعة للسلاح على مطاري "أبها" وجيزان بطائرات "قاصف 2K".

من جانبه أوضح الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، أن العملية الأولى استهدفت غرف التحكم والسيطرة لطائرات بلا طيار في مطار جيزان، فيما استهدفت العملية الثانية محطة الوقود بمطار أبها الدولي بعدد من طائرات "قاصف 2K".

وأكد سريع أن الطائرات أصابت أهدافها بدقة عالية ما أدى إلى خروج المطارين عن الخدمة. متوعداً النظام السعودي بأيام أشد إيلاماً طالما استمر في عدوانه وحصاره على اليمن.

وأكدت مراكز رصد جوية تعطل حركة الملاحة في مطاري جيزان وأبها السعوديين إثر العمليات الهجومية لسلاح الجو المسير.

وكثف سلاح الجو اليمني المسير من عملياته الهجومية خلال الأيام الماضية، مستهدفا أهدافا حيوية في مطارات جيزان ونجران وأبها، كما استهدف قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط، إضافة الى عملية التاسع من رمضان التي استهدفت مضخات النفط في منطقة الرياض والتي كانت بمثابة تدشينا للعمليات الهجومية في العمق السعودي.

على الصعيد ذاته كشف وزير الإعلام اليمني في صنعاء بدوره إن وساطات دولية في مقدمتها بريطانيا للتوقف عن ضرب مطارات ومنشآت السعودية والامارات.

الى ذلك أكد عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله محمد البخيتي أن السعودية والامارات ستزولان من الخريطة اذا استمرتا بالعدوان. كاشفاً هو الآخر عن وجود وساطات دولية لوقف الغارات الجوية على مطارات السعودية والامارات.

واضاف البخيتي، ان هذه الوساطات لن تنجح إن لم تؤد الى وقف العدوان ورفع الحصار عن اليمن.

ميدانياً، شن الجيش اليمني واللجان الشعبية، هجوماً جديداً على مواقع قوات التحالف السعودي قبالة جبل السُدَيْس الحدودي ملحقاً خسائر مادية وبشرية من قوات التحالف السعودي، بحسب ما أفاد مصدر عسكري لصحيفتنا.

وأتى ذلك بعد ساعات من مقتل وجرح عدد من قوات التحالف السعودي خلال عملية هجومية للجيش واللجان الشعبية انتهت باستعادة السيطرة على عدد مواقع من قبضة قوات التحالف السعودي غربي جبل السُدَيْس الحدودي بنجران السعودية بحسب المصدر العسكري.

المصدر ذاته أضاف أن عملية الجيش واللجان أسندت بقصف صاروخي ومدفعي، فيما انفجرت شبكة ألغام أرضية بكمين محكم لوحدة هندسة الألغام التابعة للجيش واللجان في منطقة البُقْع الحدودية بين نجران وصعدة، الأمر الذي أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات التحالف وتدمير آليتين عسكريتين، فيما قصف الجيش واللجان الشعبية مواقع تتمركز بها قوات التحالف السعودي في منطقة الصوح الحدودية قبالة نجران السعودية.

وشن الجيش واللجان الشعبية عملية هجومية أخرى على مواقع قوات التحالف السعودي شرقي جبل جحفان الحدودي بجيزان السعودية أدت تلك العملية إلى تدمير عتاد عسكري للتحالف السعودي وفقاً للمصدر العسكري.

وكسر الجيش اليمني واللجان الشعبية أمس الأحد، زحفا لمرتزقة الجيش السعودي شرق جبل الدود في جبهة جيزان.

وأكد المصدر العسكري مصرع وجرح أعاد من المرتزقة وتدمير عتاد عسكري كان بحوزتهم خلال كسر زحفهم دون أن يتمكنوا من تحقيق أي تقدم.

وكان الجيش اليمني واللجان الشعبية قد نفذوا، في وقت سابق اليوم، عملية إغارة على موقع لمرتزقة العدوان شرق جبل جحفان، كما تصدوا لمحاولة زحف للمرتزقة قبالة جبل قيس بذات الجبهة وأوقعوا قتلى وجرحى في صفوفهم.

وأطلق الجيش واللجان الشعبية اليمنية 3 صواريخ من طراز زلزال1 على تجمعات لقوى العدوان السعودي في جيزان ونجران.

وأوضح المصدر العسكري اليمني أن العدو تكبد خسائر في الأرواح، مضيفا أنه تم إطلاق صاروخين نوع زلزال1 على تجمعاتهم خلال انكسار زحفهم في نجران.

وقصفت مقاتلات التحالف السعودي بـ6 غارات جوية منطقتي مجازة والربوعة في عسير السعودية ومدينة حرض الحدودية بمحافظة حَجَّة غرب اليمن.

كما عاودت مقاتلات التحالف السعودي استهداف جبل ذباب في مديرية بني حُشَيْش شرقي العاصمة اليمنية صنعاء.

وفي محافظة الضالع جنوب اليمن، استعادة الجيش واللجان السيطرة على العديد من التلال والمواقع غربي مديرية قَعْطَبَة شمالي المحافظة على إثر هجوم واسع أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات الرئيس هادي والحزام الأمني المدعوم إماراتياً.

وقصف الجيش واللجان الشعبية بصاروخ زلزال1 موقعاً لقوات الرئيس هادي في منطقة الهضبة بمديرية قانِية بعد ساعات من تنفيذ عملية مشتركة لسلاحي الجو المسير والمدفعية عدد من قوات هادي في ذات المنطقة الواقعة في الأطراف الشرقية لمحافظة البيضاء وسط البلاد.

أما في محافظة الحُدَيْدَة غرب اليمن والتي تشهد اتفاقاً لوقف إطلاق النار بين الجيش واللجان الشعبية من جهة وقوات التحالف السعودي من جهة أخرى منذ كانون الأول/ديسمبر 2018، فقد أكد مصدر عسكري في حكومة صنعاء تواصل خروقات قوات التحالف السعودي في المحافظة عبر شن زحوفات وقصف مواقع الجيش واللجان الشعبية بالصواريخ والمدفعية. وأوضح المصدر بأن الجيش واللجان تمكنوا من التصدي لزحف ثانٍ لقوات التحالف السعودي خلال أقل من 24ساعة شمالي مديرية حَيْس بالترافق مع قصف صاروخي ومدفعي على مواقع الجيش واللجان في مدينة الدُرَيْهمي جنوبي المحافظة كما شمل ذلك القصف أحياء متفرقة في منطقة 7يوليو شرقي المدينة الساحلية، في المقابل




اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: