Thursday 27 June 2019
رمز الخبر: ۹۵۸۱۱
تأريخ النشر: 12 June 2019 - 22:00

طهران / كيهان العربي: حسب معلومات تسربت مؤخرا، تسببت قلق منظمات حقوق الانسان، حيث قامت الادارة الكندية حذواً باميركا وبريطانيا بالتجسس على مواطنيها.

فقد تحولت ظاهرة التجسس على المواطنين الى منهجية عادية في الدول الغربية التي تدعي الدفاع عن الحرمات الشخصية للمواطنين. وسبق ان نشرت تقاريرمتعددة عن تفشي التجسس على المواطن الاميركي والبريطاني، واتضح الان ان الجيش الكندي ينشط بهذا المجال بشكل واسع.

وحسب هذا التقرير فان قرصنة المؤسسات الدفاعية والامنية على المعلومات الخاصة للمواطنين الكنديين قد اقلق الجماعات المدافعة عن الحريات المدنية، اذ لا يعلم الى مستوى يمكن تسرب هذه المعلومات للفضاء السايبري.

الى ذلك نقلت وكالة "كندين برس" مؤخرا نسخة من حكم بثماني صفحات في اغسطس 2018 ويعرف بـ "امر برصد معلومات المواطن الكندي" عن طريق قانون "تتبع المعلومات". وهذا الامر الذي اصدر لموظفي وزارة الدفاع الكندية والقوات المسلحة في هذا البلد، يعكس ان اي معلومات حول المواطنين الكنديين ينبغي ان يكون له ارتباط مباشر بالنشاط العسكري. وجاء في الحكم؛ "ان المعلومات التي يتم جمعها سواء عن ترصد ام سهوا، يمكن استخدامها لدعم العمليات القانونية والامنية".



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: