Wednesday 22 May 2019
رمز الخبر: ۹۴۵۶۲
تأريخ النشر: 17 May 2019 - 21:30
هناك البعض في واشنطن والمنطقة يقومون بالتحريض..



نيويورك-ارنا:- اكد سفير ومندوبنا الدائم لدى الامم المتحدة 'مجيد تخت روانجي'، ان الحرب ليست خيارا ايرانيا؛ مضيفا : نحن لا نرغب في التوتر او الأزمة داخل منطقتنا لكننا مستعدون للدفاع عن انفسنا.

وفي تصريح له يوم الخميس مع اذاعة 'بي آر نيويورك'، اضاف تخت روانجي : ينبغي التاكيد باننا لا نسعى وراء التوتر او الازمة في المنطقة؛ مضيفا ان الجميع سيخسر في حال وقوع اي خطأ جراء هذه التوترات.

وقال مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة : نحن لا نرغب في الحرب ولا نملك اي برنامج في هذا الخصوص، لانها (الحرب) لا تشكل خيارا بالنسبة لايران.

وتابع : لكن في الوقت نفسه ينبغي علينا ان نستعد لمواجهة اي اجراء يمس السيادة والاستقلال و وحدة الاراضي (الايرانية).

وفيما اكد على استعداد طهران لاتخاذ اي اجراء في سياق خفض التوتر، اعرب تخت روانجي عن اسفه من ان هناك البعض في واشنطن والمنطقة الذين يقومون بالتحريض ويرغبون في تصعيد التوترات، 'لكنني على يقين بان مصالح الجميع تكمن في الحؤول دون وقوع هكذا احداث'.

واستدل روانجي بتصريحات قائد الثورة الاسلامية وتاكيد سماحته على ان 'ايران لا ترغب في الحرب'، قائلا : نحن لا ننوي التخطيط لأمر يؤدي الى الصراع وهو ما تم التاكيد عليه من قبل اعلى مستويات القيادة في البلاد.

وفي معرض الرّد على مزاعم صحيفة 'نيويورك تايمز' حول 'تزويد الزوارق الايرانية بالسلاح'، اكد ان هذه المزاعم تشكل جزءأً من الإدعاءات المزيفة التي يتم التخطيط لها ضد ايران من اجل الترويج للحرب والصراعات.

وفي معرض الاشارة الى انسحاب ايران من بعض القيود المدرجة ضمن الاتفاق النووي، قال تخت روانجي : ان هذا الاجراء لا يتعارض مع الاتفاق النووي وانما في الواقع يهدف الى الحفاظ على هذا الاتفاق وجاء في اطار البندين 26 و36 من الاتفاق النووي.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: