Tuesday 21 May 2019
رمز الخبر: ۹۳۱۱۴
تأريخ النشر: 21 April 2019 - 20:15
الحضارة المادية سبباً لابتعاد الإنسان عن أداء مهمته كخليفة لله تعالى..



طهران - كيهان العربي:- اكد المرجع الديني ورمز البحرين الوطني والديني آية الله الشيخ عيسي قاسم: إنّ الحكومة العالمية لوليّ العصر(عج) التي ستقضي على الظلم والجهل ستتحقق لو وقفنا بوجه المستكبرين والطواغيت وسارعنا الى نصرة ولي الله.

وخاطب الشيخ عيسي قاسم، مسلمي العالم خلال كلمة ألقاها بمناسبة إحتفالات منتصف شعبان في مسجد جمكران بمدينة قم المقدسة (جنوب طهران) قائلاً: يجب الوقوف بوجه المستكبرين والطواغيت وإراداتهم التي يسعون بها الى دمار الانسان، مؤكداً أنّ البشر لا ينبغي أن يخضع الا لله سبحانه وتعالى.

وعزا، الدمار الذي لحق بالانسان وانحطاطه الى إبتعاد البشر عن الرب وإنحرافه عن السبيل الالهي، فضلاً عن سيطرة حكومة الطاغوت على الارض.

ورأى الحضارة المادية سبباً لابتعاد الإنسان عن أداء مهمته كخليفة لله تعالي، معتبراً طريق العودة الى السبيل الصحيح والتحلي بالإنسانية يتطلبان التقرب الى الله سبحانه وتعالى وإطاعة الإمام الذي ليس للجهل سبيل اليه.

وأكّد الشيخ عيسي قاسم أنّ سيدنا الإمام المهدي(عج) يتوقع من منتظريه أن يقوموا بمسؤولياتهم الواردة في إطار تحقيق الثورة العالمية التي تتسم بقيادة الهية.

واضاف ان السبيل الوحيد للتخلص من الوضع الماساوي الراهن والانحدار الذي تشهده البشرية اليوم هو العودة الصادقة الى الاسلام العظيم والتمسك به.

وشدد الشيخ قاسم على انه من خلال بدء الثورة من النفس يمكن للامة الاسلامية ان تستعيد عزتها وكرامتها. مضيفاً: ان الحل الصحيح للانسانية هو التبعية للامام المعصوم.

هذا وكان الإيرانيون قد أحيوا في مختلف أرجاء البلاد ليلة النصف من شعبان، ليلة ولادة الإمام الثاني عشر من أئمة أهل البيت عليهم السلام، الإمام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف، حيث احتشد مئات الآلاف في مسجد جمكران بمدينة قم المقدسة، فيما تم تكريم شخصية عالم الدين البحريني آية الله الشيخ عيسى قاسم باعتباره رائداً من روّاد العقيدة المهدوية في العالم.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: