Wednesday 21 August 2019
رمز الخبر: ۹۲۹۸۰
تأريخ النشر: 17 April 2019 - 21:06
مؤكداً لن نسمح لأميركا بأن تؤثر على علاقاتنا مع باقي الدول، خلال مؤتمر صحفي ونظيره التركي في أنقرة..

طهران – كيهان العربي:- أكد وزير الخارجية الدكتور محمد جواد ظريف، ان الجمهورية الاسلامية في ايران لن تسمح لأميركا بأن تؤثر على علاقاتها مع باقي الدول.

وقال الوزير ظريف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره التركي "مولود جاويش اوغلو" في أنقرة، اننا مطلعون تماما على هواجس اصدقائنا في تركيا ازاء التهديدات وقد اعلنا للاصدقاء في المنطقة دوما بان السبيل الافضل لصون امن جميع دول المنطقة هو انتشار الجيش السوري في الحدود مع تركيا والاطمئنان الى دعم قيام اي حركة ارهابية بالتعرض للحكومة والشعب السوري، ومن المؤكد ان امن واستقرار الشعب التركي مهم جدا بالنسبة لنا، وهنالك بيننا تعاون جيد في المجال الامني.

وحول زيارته الى سوريا قال: كان لي مباحثات مطولة مع الرئيس السوري السيد بشار الاسد.

وأكد، ان طهران وانقرة تأملان في ان تحدد شعوب المنطقة مصيرها بنفسها وان ايران لن تتدخل ابداً في الشؤون الداخلية لأي بلد، كما لن تسمح لأميركا ابداً بأن تؤثر على علاقاتها مع باقي الدول.

وشدد وزير الخارجية بالقول، ان الادارة الاميركية تجاهلت القواعد الدولية في القضية الفلسطينية والاتفاق النووي.

وأعرب عن شكره لتوجه تركيا تجاه عقوبات الولايات المتحدة على ايران وموقف انقرة تجاه وضع حرس الثورة الاسلامية في قائمة الارهاب الاميركية، قائلا: نحن مثل تركيا نؤمن بأنه يجب مراعاة القوانين والحقوق الدولية في جميع القضايا.

وتابع الوزير ظريف بالقول، سنواصل المساعي مع اصدقائنا في تركيا وروسيا لتوسيع دائرة السلام والاستقرار في سوريا، ستستمر هذه الجهود عبر تشكيل لجنة الدستور ودعم عملية السلام.

واردف قائلاً: كان لدينا مباحثات بناءة مع روسيا وتركيا حول تشكيل لجنة الدستور السورية كما كان لدينا مباحثات جيدة مع الامم المتحدة، والجانب السوري كان لديه مباحثات جيدة مع مندوب الامم المتحدة الخاص في الشأن السوري.

وأعرب وزير الخارجية عن أمله في ان يتم تسوية أمرين في مايخص لجنة الدستور، قائلا: الاول تركيبة هذه اللجنة والثاني المبادىء العامة الحاكمة لعمل اللجنة، بالتأكيد يجب ان يحدد الشعب السوري تفاصيل تلك اللجنة.

واشار الى آلية "اينستكس”، قائلا، هناك طرق مختلفة لمواصلة العلاقات بين الدول وان آلية اينستكس هي واحدة منها. مضيفاً، لايمكن لأميركا ان تتحكم بعلاقات جميع الدول، لايمكن لبلد واحد ان يضحي بمصالح جميع الدول للدفاع عن مواقف بعض العناصر الداخلية.

وأكد انه سيتم خلال الايام القليلة القادمة عقد اجتماع في مدينة نور سلطان الكازاخية في سياق مسيرة آستانة، معربا عن امله بالتقدم مرحلة الى الامام بالتعاون مع الاصدقاء الاتراك والروس وبمشاركة الاطراف الروسية والامم المتحدة.

من جانبه أكد وزير الخارجية التركي"مولود جاويش اوغلو" خلال المؤتمر الصحفي المشترك أمس الاربعاء مع الوزير ظريف في انقرة، قائلا: ان الاجراء الاميركي بإدراج حرس الثورة الاسلامية على قائمة المنظمات الارهابية، يمثل قرارا خطيرا للغاية.

وجدد "اوغلو" معارضة تركيا للمواقف الاميركية ضد ايران في مجال الحظر وإدراج حرس الثورة الاسلامية على قائمة المنظمات الارهابية. وقال: نرفض العقوبات الأميركية المفروضة على ايران، ويجب على أميركا أن توقف هذه العقوبات.

وأضاف: سوف نستمر بالحوار مع الولايات المتحدة الأميركية حول ضرورة أن توقف العقوبات على ايران، وأن هذه العقوبات خاطئة.

وتابع: لقد تم الحديث مع ترامب في هذا المجال، وخلال اللقاءات التي اجريت، تم الحديث عن قلق تركيا من الحظر على ايران وأثره على حجم التبادل التجاري الايراني وعلى المنطقة بأسرها. والمهم هو ان يتم بذل جهود جادة لوقف هذه العقوبات.

وأشار وزير الخارجية التركي، الى ان المشاورات بين انقرة وطهران مستمرة بشأن سوريا في اطار محادثات آستانة، وقال: ان انقرة تتعاون في الوقت الحاضر مع ايران وروسيا من اجل التوصل الى وقف لاطلاق النار في سوريا.

وأشاد الوزير التركي بمستوى العلاقات الجيدة بين بلاده والجمهورية الاسلامية في ايران باعتبارهما بلدين جارين، معلنا رغبة انقرة بتنمية العلاقات مع طهران خاصة في المجالات التجارية والاقتصادية، مبينا ان بلاده ستعمل من أجل رفع مستوى التبادل التجاري مع ايران الى 30 مليار دولار.




اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: