Sunday 23 September 2018
رمز الخبر: ۸۲۱۹۴
تأريخ النشر: 12 September 2018 - 20:46
مؤكداً إن معنويات وصمود الشعب الايراني مثال يحتذى به..



* الوضع الحالي في أميركا مختلف جدا عن السنوات السابقة وتمر بواحدة من أسوأ الظروف في تاريخها

* حلفاء أميركا اليوم لا ينسجمون سياسياً مع مسؤولي البيت الابيض وحتى حلفائها التقليديين ابتعدوا عنهم

* غالبية الشعب الاميركي لايثق بحكومته وحتى أن بعض المثقفين يصفون رئيسهم بـ"السفيه والأبله" وهذا لم يحدث سابقا

طهران – كيهان العربي:- اكد رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني، ان ايران تخوض اليوم حربا اقتصادية فرضها العدو عليها وستخرج منها منتصرة من خلال استلهام دروس المقاومة والصمود من الثورة الحسينية ضد الظلم والطغيان، وقال: إن النمو الاقتصادي للبلاد خلال السنوات الأربع الماضية سجل ارتفاعا بمعدل مرتين مقارنة للسنوات الخمس والثلاثين الماضية.

واضاف الرئيس روحاني أمس الاربعاء خلال كلمته في اجتماع لمجلس الوزراء ، اننا نواجه اليوم حرباً واضحة من قبل مجموعة تواجه أسوأ الاوضاع في بلدانها، ولاتلقي أي دعم سياسي وفكري الا من بعض ضئيل من الدول.

وأشار رئيس الجمهورية الى أن الوضع الحالي في أميركا اليوم مختلف جدا عن السنوات السابقة، اميركا تمر اليوم بواحدة من أسوأ الظروف في تاريخها، كما نلاحظ،

من النادر وجود عالم او مفكر في اميركا تتفق آراؤه مع مسؤولي البيت الأبيض، وان غالبية الشعب الاميركي لايثق بحكومته وحتى ان البعض من المثقفين يصفون رئيسهم بـ "السفيه والأبله"، وهذا لم يحدث سابقا في التاريخ الأميركي.

وأضاف: أن حلفاء أميركا اليوم لا ينسجمون سياسياً مع مسؤولي البيت الابيض، وحتى الحلفاء التقليديين لاميركا ابتعدوا عنهم، بينما كانوا في يوم من الأيام يفتخرون بأن يكونوا مع الولايات المتحدة.

وصرح الرئيس روحاني إن اميركا تمر اليوم باسوأ الظروف الدولية، وحتى المنظمات الدولية مثل اليونسكو والأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية والمحكمة الجنائية الدولية لاتوافق على سياسات امريكا باستثناء بضعة دول قليلة فقط .

وأشار رئيس الجمهورية الى الظروف السيئة في داخل اميركا، وقال: على الرغم من أن الجمهورية الاسلامية في ايران تواجه حربا اقتصادية مفروضة عليها وتواجه أناسا لا يحترمون أي قانون دولي، الا إن معنويات وصمود الشعب الإيراني مثال يحتذى به، خاصة في هذه الايام التي ترفع فيها راية الإمام الحسين (ع) .



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: