Thursday 15 November 2018
رمز الخبر: ۸۲۱۱۵
تأريخ النشر: 11 September 2018 - 20:50


طهران/كيهان العربي: عكست القناة البريطانية الرابعة، وضمن اعداد تقرير عن منظمة مجاهدي خلق (المنحلة)، ما تقوم به المنظمة من سلوكيات شوهاء لاثبات وجودها.

فقد زار "ليندزي هيلسام" مراسل القناة التلفزيونية البريطانية الرابعة دولة البانيا للتحقيق حول نشاطات المنافقين، ونقل الصورة الحقيقية عن معسكر جديد لهم في البانيا.

وحسب التقرير فان هذا المعسكر يقع في منطقة خارج مدينة "مانز" والذي كان يستخدم لاستقبال المهاجرين، وحجزهم هناك. ويقيم حاليا اكثر من 2500 عضو من منظمة المجاهدين تحت حراسة من قوى الامن الالباني.

واللافت في هذا التقرير هو ان مراسل القناة حين ذهب الى المعسكر لاعداد تقريره ووجه بمعاملة عنيفة من قبل عناصر الامن الذين يحرسون المكان. وحتى حين قدم لهم بطاقته المهنية كمراسل للقناة البريطانية الرابعة لم يسمحوا له بالدخول للمعسكر. وهنا يتساءل المراسل باستغراب؛ ما يثير الاستغراب هو المنع من دخول المعسكر مع ان المكان يقع في دولة مثل البانيا. وبمقتضى التدابير الامنية المفروضة على المعسكر فانه لايحق لاي شخص ليس من اعضاء منظمة المجاهدين، الاقتراب مع المعسكر لمسافة مئات الامتار.

ويستطرد التقرير بالقول: ان المنظمة وعن طريق غسل ادمغة الاعضاء قد روجت المذهب السلفي، ومن يخالف التعليمات يزج بالحبس.

وتناول التقرير في جانب آخر الحرب الايرانية العراقية ، مذكرا ان اعضاء هذه المنظمة وبانضمامهم الى الجيش العراقي البعثي قد حاربوا وطنهم من هنا فهم يوصفون الخونة من منظمار الشعب الايراني.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: