Sunday 23 September 2018
رمز الخبر: ۸۲۰۷۳
تأريخ النشر: 11 September 2018 - 20:35
معربين عن تفاؤلهم بهذه المحادثات..

جنيف – وكالات: بدأ ممثلو الدول الضامنة لمسار استانا روسيا وايران والنظام التركي مباحثات في جنيف امس مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا حول مستجدات الأوضاع في سوريا.

وذكرت وكالة سبوتنيك الروسية ان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين ومبعوث الرئيس الروسي الخاص الى سوريا ألكسندر لافرينتييف يمثلان الجانب الروسي في هذه المباحثات.

وكانت الدول الضامنة ودي ميستورا عقدوا أمس لقاءات ثنائية تحضيرية مع دي ميستورا.

يذكر أن لافرينتييف قال انه سيجري والوفد الدبلوماسي المرافق سلسلة من اللقاءات حول سوريا في جنيف يومي الـ10 والـ11 من أيلول الحالي معربا عن تفاؤله بنتائج هذه اللقاءات.

وأكد البيان المشترك لقمة الدول الضامنة لمسار أستانا التي عقدت في طهران يوم الجمعة الماضي الالتزام بوحدة وسيادة الأراضي السورية والاستمرار في محاربة الارهاب وباهداف ومباديء ميثاق الأمم المتحدة.

من جهة اخرى دكت وحدات من الجيش السوري بسلاحي المدفعية والصواريخ أوكار وتجمعات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد في عدد من البلدات المنتشرة على الحدود الإدارية لمحافظتي حماة وإدلب.

وأفاد مراسل سانا في حماة بأن وحدة من الجيش نفذت رمايات مدفعية على محور تحرك مجموعة إرهابية تم رصدها تتحرك على الطريق الواصل بين قلعة المضيق وجبل شحشبو أقصى الريف الشمالي الغربي لحماة ما أسفر عن إيقاع أفراد المجموعة قتلي ومصابين وعرف من القتلي "خالد الحسين” الملقب بـ "أبو وليد”.

ولفت المراسل الى أن رمايات مدفعية وصليات صاروخية على تحصينات الإرهابيين في بلدتي اللطامنة وكفرزيتا بالريف الشمالي لحماة أسفرت عن تدمير أوكار ومنصات إطلاق قذائف صاروخية لهم كانوا يستخدمونها للاعتداء على الأهالي في المناطق الآمنة حيث ارتقي يوم الجمعة الماضي 9 مدنيين بينهم أطفال ونساء وأصيب 20 آخرون جراء اعتداءات إرهابية نفذتها التنظيمات الإرهابية على المنازل السكنية في مدينة محردة.

وفي الريف الجنوبي لمحافظة إدلب بين المراسل أن خسائر بالأفراد والعتاد تكبدتها المجموعات الإرهابية في بلدة الهبيط في منطقة خان شيخون نتيجة لعمليات نوعية لوحدات الجيش على نقاط تحصنهم ومناطق انتشارهم.

ودمرت وحدات من الجيش أمس آلية مصفحة ومستودع ذخيرة ومنصات لإطلاق القذائف لإرهابيي ما تسمي "كتائب العزة” في تل الصياد شمال بلدة كفرزيتا وأوقعت 5 قتلي بين صفوفهم عند أطراف البلدة التي تعد من أبرز معاقل تنظيم جبهة النصرة الإرهابي شمال مدينة حماة بنحو 38 كم.

وينتشر آلاف الإرهابيين والمرتزقة في بعض قرى ريف حماة الشمالي ومدينة إدلب وريفها منهم من تسلل من الأراضي التركية بدعم ومساعدة أنظمة إقليمية وغربية إضافة الى مئات الإرهابيين الذين رفضوا التسويات بعد إحكام الجيش العربي السوري السيطرة على المنطقة الجنوبية والوسطى وريف دمشق وغيرها وتم نقلهم الى إدلب.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: