Friday 25 May 2018
رمز الخبر: ۷۵۹۹۶
تأريخ النشر: 16 May 2018 - 21:02
الاركان العامة: بدء العد العكسي لانهيار الكيان الصهيوني..



طهران - كيهان العربي:- اعتبرت ممثليتنا في منظمة الامم المتحدة، اميركا شريكا رئيسيا لجرائم الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين، مؤكدة بان تصريحات المندوبة الاميركية لا يمكنها اخفاء هذه الحقيقة.

وجاء في بيان ممثليتنا لدى الامم المتحدة ، انه وفي الوقت الذي يذرف فيه العالم الدموع في ماتم استشهاد وجرح آلاف الفلسطينيين ومنهم نساء واطفال ابرياء في احتجاجات سلمية، وفي حين ان مجلس الامن عقد اجتماعا طارئا للبحث في هذه الجرائم الرهيبة، قررت المندوبة الاميركية مرة اخرى الحديث حول ايران دون اي اشارة للجرائم الوحشية التي يرتكبها الكيان الاسرائيلي.

واضاف: المندوبة الاميركية بتكرارها اتهامات بالية ولا اساس لها ضد الجمهورية الاسلامية سعت لحرف التوجهات عن الدعوات العالمية لانهاء هذه المجزرة الوحشية في غزة فورا.

وشطط، ان هذا الامر اثبت مرة اخرى بان اميركا شريك رئيسي لجرائم الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني على مدى الاعوام الـ 70 الماضية ومنها اراقة الدماء الجارية في غزة وان تصريحات المندوبة الاميركية اليوم لا يمكنها اخفاء هذه الحقيقة.

يذكر ان مجلس الامن الدولي عقد اجتماعا يوم الثلاثاء بطلب من الكويت واثر رسالة احتجاج من السلطة الفلسطينية بعد استشهاد ما لا يقل من 62 فلسطينيا وجرح اكثر من 2500 اخرين خلال يومين على يد جنود كيان الاحتلال الصهيوني على الحدود مع قطاع غزة.

وفي هذا الاجتماع احتج جميع الاعضاء على اجراءات الكيان الصهيوني الا ان المندوبة الاميركية غضت النظر تماما عن هذه الجرائم وسعت عبر التهجم على الجمهورية الاسلامية وحماس لتخفيف الضغط العام على الصهاينة.

على الصعيد ذاته اعتبرت هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة بان العد العكسي لانهيار الكيان الصهيوني قد بدأ، مؤكدة بان هذا الكيان سيزول الى الابد في المستقبل غير البعيد.

وفي بيان اصدرته أمس الاربعاء، أدانت الاركان العامة للقوات المسلحة الخطوة الاستفزازية والشيطانية للرئيس الاميركي بنقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس المحتلة.

واضاف البيان، ان قرار اميركا المثير للفتنة بنقل سفارتها الى القدس والاعتراف به عاصمة للكيان الصهيوني قد كشف امام العالم مرة اخرى طبيعة هذه الحكومة الاجرامية في اثارة الشغب وزعزعة الامن في المنطقة.

وتابع البيان، ان الخطوة الوقحة التي اقدم عليها ترامب تزامنا مع يوم النكبة والذكرى السبعين لتاسيس الكيان الصهيوني اللقيط واحتلال فلسطين، وخلافا لتصور المخططين له، لن تؤدي الى ترسيخ الركائز الهشة وعديمة الجذور لهذا الكيان بل ستكون الدماء الطاهرة للشهداء والمجاهدين الفلسطينيين خاصة الاطفال والنساء والشيوخ الابرياء بشرى لنمو واتساع انتفاضة الشعب الفلسطيني ضد هذه الخطوة العدوانية.

واستهجن البيان الصمت المميت للاوساط الدولية والحكومات الاسلامية تجاه المجازر المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني الاعزل والمظلوم والتي ادت الى استشهاد اكثر من 60 شخصا وجرح نحو 3 آلاف اخرين (منذ يوم الاثنین ذكرى النكبة) واضاف، ان العد العكسي لانهيار الكيان الصهيوني المتهرئ قد بدأ ولاشك ان هذا العمل الاجرامي سيساعد في تلاحم ووحدة الشعوب الاسلامية والداعية للحق، وبناء على الوعد الالهي، سيزول هذا الكيان الاحتلالي الى الابد في المستقبل غير البعيد.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: