Friday 15 December 2017
رمز الخبر: ۶۷۷۱۷
تأريخ النشر: 06 December 2017 - 22:00


طهران- فارس:- أكد كبير مستشاري قائد الثورة الاسلامية لشؤون القوات المسلحة، اللواء يحيى صفوي، امس الأربعاء، أن دولا كالسعودية العميلة لأميركا، تحولت إلى أحد مصادر زعزعة الأمن في المنطقة.

وأشار اللواء صفوي الى أن القوة الإعلامية أصبحت واحدة من أكبر القوى على الصعيد العالمي، لإن وسائل الإعلام تؤثر على أفكار جميع الأشخاص في العالم، وبين: ان الخداع الذي تمارسه القوة الإعلامية العالمية أوجد تحديات جادة بالنسبة للأمن الدولي والأمن القومي للدول.

وأضاف: بعد مضي 80 شهرا، انتصرت الحكومة والشعب السوري ومحور المقاومة على اكثر من 90 ألف ارهابي كانوا يزعزعون الامن في سوريا بتمويل سعودي وإسناد استخباراتي أميركي وبدعم من بعض دول المنطقة، الا ان الارهابيين وداعميهم هزموا، ولو كانت أميركا قادرة، لكانت قد أطاحت بالحكومة السورية لحد الآن.

وأكمل: إن اميركا وعملاءها في المنطقة يغطون على جرائمهم في العراق وسوريا واليمن والبحرين، ويريدون تقديم صورة انسانية عن أنفسهم، في حين أنه لولا ايران لما تحقق الأمن في سوريا والعراق، فإيران هي التي أعانت الشعب السوري والعراقي على تحقيق الامن والاستقرار، وإن دولا كالسعودية العميلة لأميركا والتي كانت ضالعة في محاولات زعزعة الامن في ايران منذ بداية الثورة.. وإضافة الى أميركا والصهاينة فإن أحد مصادر زعزعة الأمن هم عملاء أميركا في المنطقة وخاصة السعودية.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: