Saturday 16 December 2017
رمز الخبر: ۶۷۷۰۷
تأريخ النشر: 06 December 2017 - 21:57
خلال اجتماعه مع همام حمودي..



طهران- فارس:- صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في الجمهورية الاسلامية الايرانية، الثلاثاء، ان الشعب العراقي لن يسمح بحل الحشد الشعبي، واصفا دعوات بعض دول الغرب والمنطقة لحل الحشد الشعبي بأنها مؤامرة.

وخلال اجتماع "عراق ما بعد داعش" الذي شارك فيه نائب رئيس البرلمان العراقي رئيس المجلس الاعلى الاسلامي، همام حمودي، انتقد كمال خرازي تدخل بعض الدول الغربية في الشؤون الداخلية للعراق، وقال: ان الحشد الشعبي مفخرة للعراقيين وضمان لاستقرار العراق وأمنه.

واضاف: ان الدول الاجنبية لا يحق لها التدخل بشأن الحشد الشعبي الذي انبثق من صميم الشعب العراقي.. فهذه القوة الشعبية حديثة التأسيس سيكون لها دور هام في المسرح السياسي العراقي.

وأوضح خرازي ان شباب العراق سواء من الشيعة والسنة والمسيحيين، جابهوا تنظيم داعش التكفيري الصهيوني بكل بسالة وقوة، وتمكنوا من خلال تلبية نداء المرجعية الدينية ان ينهوا عمر داعش في العراق، مصرحا: ان الشعب العراقي ومن خلال وعيه إزاء المؤامرات الاميركية وبعض الدول الغربية والإقليمية، سيحول دون تحقق المآرب المشؤومة لهذه الدول.

وتابع: ان مؤامرة تقسيم العراق وانفصال إقليم كردستان عنه، تم إحباطها ايضا بوعي الشعب العراقي وحنكته وبتواجد قوات الحشد الشعبي، وهذا يعد معجزة كبرى في الساحة السياسية العراقية.

وبين ان ايران والعراق يقفان جنبا الى جنب في افضل حالات العلاقات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وأضاف: ان ايران مستعدة بكل قوة للمشاركة في إعادة إعار العراق ما بعد داعش من خلال الاستفادة من تجارب إعادة إعمار ايرا بعد الحرب المفروضة.

وأردف: ان دعوات بعض الدول الغربية والإقليمية لحل الحشد الشعبي انما هي مؤامرة، وان الشعب العراقي لن يسمح للآخرين بتنفيذ هكذا خطوة، مضيفا: ان الشعب العراقي الشجاع لن يسمح للأميركيين بالتدخل في هذا البلد وتنفيذ المؤامرات المشؤومة، لأن تواجد الاميركيين في العراق يمس بسيادة هذا البلد، وان الشعب العراقي ومن خلال التجربة القيمة التي اكتسبها في محاربته لداعش، لن يسمح مطلقا بتنفيذ مؤامرات الدول الإقليمية والخارجية ضد شعب العراق وسيادته.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: