Tuesday 24 October 2017
رمز الخبر: ۶۴۷۶۷
تأريخ النشر: 11 October 2017 - 21:14
لاريجاني يعلن استمرار المشاورات بين البرلمان والحكومة..


*ظريف: اعددنا الآليات اللازمة في حال انسحاب اميركا من الاتفاق ولن نعيد التفاوض بالشأن النووي مطلقا

طهران-تسنيم:- قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، وفي معرض الاشارة الى الجلسة غير العلنية للبرلمان التي حضرها وزير الخارجية محمد جواد ظريف، قال ان ظريف قدم خلال الاجتماع هذا، تقريرا حول التطورات الدولية والاقليمية، فيما عرض النواب وأعضاء اللجنة النيابية للامن القومي والسياسة الخارجية اراءهم.

وقال لاريجاني في مستهل الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي امس الاربعاء، ان هذه المشاروات ستتواصل بين البرلمان والحكومة، وذلك في ضوء التطورات المرتقبة على الساحة الدولية.

وفي السياق قال الناطق باسم الهيئة الرئاسية لمجلس الشوري الاسلامي ان النواب اكدوا في الجلسة المغلقة التي عقدت الاربعاءعلي الالتزام والعمل بتوجيهات سماحة القائد فيما يتعلق بخطة العمل المشترك الشاملة وان امريكا ستدفع ثمنا باهظا فيما اذا اقدمت على انتهاك الخطة.

واضاف بهروز نعمتي في جمع المراسلين ان النواب تناولوا في جلسة امس الاربعاء خطة العمل المشترك الشاملة وموضوع اقليم كردستان واخر التطورات في سوريا والوفاق القائم بين الحكومة والمجلس.

واوضح ان النواب ناقشوا ايضا السيناريوهات المختلفة التي قد يطرحها ترامب او الكونغرس ضد الاتفاق النووي.

وردا على سؤال حول موقف ايران من احتمال انتهاك الاتفاق النووي من قبل امريكا وما يردده الامريكان بشان الحرس الثوري قال نعمتي 'الحرس يتعلق بقاطبة الشعب الايراني واي عقوبات تفرض عليه وكأنها تفرض على جميع ابناء الشعب ' وان امريكا ستدفع ثمنا باهظا فيما لو انسحبت من الاتفاق النووي .

وقال النائب نعمتي 'لو اقدمت امريكا على ذلك فستواجه ردا من الاوساط الدولية كما ان دول الاتحاد الاوروبي والدول الموقعة على الاتفاق لابد ان تدفع الثمن وفيما اذا لجأت الاوساط الدولية الى الصمت فنحن سنتخذ مايلزم من اجراءات'.

من جهة اخرى أكد وزيرالخارجية ان طهران لن تعيد التفاوض بشأن الموضوع النووي مطلقا، مشددا على ان الجمهورية الاسلامية ستصمد أمام التهديدات ولن تخشى الحظر.

ونقلت زهراء سعيدي، ممثلة أهالي مباركة في مجلس الشورى الاسلامي، عن محمد جواد ظريف قوله خلال الاجتماع المغلق بالبرلمان: إننا مازلنا على مواقفنا، ومازلنا ثابتين على أننا لن نعيد التفاوض بالشأن النووي. ونحن متمسكون بهذا القرار، وإن ما يتم النقاش حوله في الوقت الحاضر هي ذاتها المفاوضات الاولى، ولن تجري مفاوضات جديدة.

وأضاف ظريف: ان ايران لديها الاستعداد والاقتدار اللازم لتصمد في مواجهة أي تهديد، وستحافظ على اقتدارها هذا، مشددا على أننا لسنا شعبا يخشى الحظر، رغم ان اميركا لم تنفذ التزاماتها.

وقال وزيرالخارجية انه تم اعداد الآليات اللازمة لمواجهة اميركا في حال انسحابها من الاتفاق النووي.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: