Friday 17 November 2017
رمز الخبر: ۶۳۳۱۲
تأريخ النشر: 13 September 2017 - 21:04
مؤكداً أن المصلحة التي يحددها المجمع يجب أن تكون هامة للغاية..



* مجمع تشخيص مصلحة النظام هو من مآثر الامام الراحل وثمرة الثورة وله دور مؤثر وهام للغاية في عملية إدارة البلاد

* هاشمي رفسنجاني كان خلال السنوات المديدة من توليه رئاسة المجمع، يعمل بمهامه بكفاءة وتدبير ووعي

*هاشمي شاهرودي: تنفيذ المسؤوليات الجسيمة للمجمع بشكل دقيق يتطلب التعاون بين جميع السلطات واركان النظام

طهران - كيهان العربي:- اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، ان مجمع تشخيص مصلحة النظام له دور هام جدا في عملية إدارة البلاد.

واشار سماحة القائد الخامنئي خلال استقباله امس الاربعاء رئيس وأعضاء الدورة الجديدة لمجمع تشخيص مصلحة النظام، اشار الى ان هذا المجمع يعد من المبادرات القيمة للإمام الخميني /قدس سره/، ونوه الى ان هذه المؤسسة تتولى 3 مهام متمثلة في "تشخيص المصلحة" و"التشاور حول تحديد السياسة العامة" و"تقديم الحلول للمعضلات في البلاد"، مؤكدا أنه يجب ان يكون هذا المجمع ثوريا وأن يبقى ثوريا في الفكر والعمل.

واضاف سماحة قائد الثورة الاسلامية، أن المصلحة التي يحددها مجمع تشخيص مصلحة النظام، تكون تحت العنوان الثانوي، وبالطبع يجب ان تكون هامة للغاية، وواضحة ومحرزة، وان تكون حسب رأي الاغلبية الساحقة والمقبولة لاعضاء المجمع، وذلك ليتم تطبيقها لفترة محددة ومؤقتة.

وبيّن سماحته: ان اعتماد المصلحة، يجب ان يكون ضمن نظرة مستقبلية طويلة الأمد، وليست محدودة بالروتين اليومي، ولابد لتحديدها من إدراء بحوث دقيقة وكاملة ومبرهنة وبمشاركة فاعلة لجميع الاعضاء بمن فيهم فقهاء مجلس صيانة الدستور.

وبشأن المهمة الثانية لمجمع تشخيص مصلحة النظام، وهي تقديم المشورة الى القائد في تحديد السياسات العامة للنظام، رأى سماحة القائد ان هذه المهمة بحاجة دراسات دقيقة وشاملة، قائلا: ان السياسات العامة، تحدد هندسة النظام في مختلف القضايا وهي هامة للغاية.

وتابع: ان السياسات العامة، تحدد الإطار لجميع الاجراءات التنفيذية والتشريعية للبلاد، وعلى الحكومة والبرلمان وجميع الاجهزة ان يتعمل بشكل يتطابق تماما مع هذه السياسات.

ولفت سماحة القائد الخامنئي بأن مجمع تشخيص مصلحة النظام، هو تذكار الإمام الراحل وثمرة الثورة، وله دور مؤثر وهام للغية في عملية إدارة البلاد، لذلك يجب ان تكون أفكار الإمام والثورة سائدة عليه تماما، مشيدا بشخصية الرئيس الجديد لمجمع تشخيص مصلحة النظام، آية الله هاشمي شاهرودي، ومعربا عن شكره للاعضاء النشطين في المجمع.

وحيى سماحة قائد الثورة الاسلامية ذكرى الشخصيات البارزة والفقيدة للدورات السابقة للمجمع، وخاصة هاشمي رفسنجاني وواعظ طبسي وعسكر اولادي وحبيبي، مضيفا: ان هاشمي رفسنجاني، كان خلال السنوات المديدة من توليه رئاسة المجمع، يعمل بمهامه بكفاءة وتدبير ووعي.

واوصى سماحته المجمع بالاتقان والترسيخ في تدوين السياسات العامة بالتزامن مع اجراء بحث استدلالي واجتهادي دقيق.

واعتبر سماحة القائد، تجسيد السياسات العامة للنظام في القوانين، وسياسات واجراءات الحكومة والبرلمان وباقي السلطات والاجهزة المسؤولة، مهما للغاية، قائلا: ان السياسات العامة تحدد اطار جميع الاجراءات التنفيذية والتشريعية في البلاد وعلى الحكومة والمجلس وجميع الاجهزة العمل وفق هذه السياسات.

وقبل حديث سماحة قائد الثورة الاسلامية، قال آية الله هاشمي شاهرودي، رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، في كلمة مقتضبة، ان المجمع يعد ذراعا للقيادة في تحديد السياسات العامة، مضيفا أن تنفيذ المسؤوليات الجسيمة للمجمع بشكل دقيق يتطلب التعاون بين جميع السلطات واركان النظام.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: