Tuesday 21 November 2017
رمز الخبر: ۶۰۱۳۲
تأريخ النشر: 16 July 2017 - 22:36


لندن-رويترز:- تسبب الهجوم الذي وقع في جسر لندن مطلع الأسبوع الجاري بارتفاع كبير في جرائم الكراهية التي تستهدف نسبة كبيرة منها المسلمين البريطانيين في الشوارع.

وذكرت صحيفة الجارديان البريطانية أن الأرقام التي أطلقها عمدة لندن صادق خان، تشير إلى ارتفاع بمقدار 5 مرات في الهجمات ضد المسلمين منذ هجوم لندن الذي وقع يوم السبت الماضي وارتفاع 40 % في الحوادث العنصرية بشكل عام، مقارنة بالمتوسط اليومي منذ بداية 2017.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحوادث المسجلة النابعة من الإسلاموفوبيا (الخوف من الإسلام) بعد هجوم جسر لندن تعد أعلى من تلك التي وقعت بعد مقتل لي ريجبي في 2013، وهجمات باريس الإرهابية في نوفمبر 2015، حسب احصائيتين مختلفتين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الشرطة قولها: إن طبيعة هذا الارتفاع في جرائم الكراهية مختلفة أيضا عما حدث العام الماضي بعد استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت الصحيفة أن سجل جرائم الكراهية ارتفع إلى 54 حادثة يوميا مقابل متوسط يومي 38 حادثة منذ بداية 2017، حسبما أظهرت أرقام شرطة العاصمة.

وتشير بيانات الشرطة البريطانية كذلك إلى أن الجرائم المعروفة ضد المسلمين وصلت إلى 20 جريمة يوميا، مقابل متوسط يومي أقل من 4 جرائم منذ بداية العام الجاري.

وأكد مركز "تيل ماما" المستقل ذلك الارتفاع الضخم، حيث سجل 66 حادثة عنصرية منذ الأحد وحتى الثلاثاء (3 أيام) تم إخطار المركز بها بدلا من الشرطة البريطانية.

ورغم أن الأرقام تحمل دلالة كبيرة، فإن الشرطة البريطانية وخبراء المجتمع يعتقدون أن هناك عددا هائلا من جرائم الكراهية لا يتم الإبلاغ عنها.

وأوضح مركز "تيل ماما" أنه سجل 141 جريمة كراهية بعد هجوم مانشستر الذي وقع في 22 مايو الماضي، ما يمثل ارتفاعا بنسبة 500 في المئة مقارنة بـ25 جريمة كراهية كمتوسط يومي، وبعدها بأسبوع انخفض عدد الجرائم إلى 37 يوميا، قبل أن يرتفع مجددا إلى 63 بعد هجوم جسر لندن.

ودعا عمدة لندن صادق خان كل اللندنيين للتوحد و"بعث رسالة واضحة لكل العالم أن مدينتنا لن تنقسم بسبب هؤلاء الأشخاص المشينين الذين يسعون لإضرارنا وتدمير حياتنا".



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: