Friday 24 November 2017
رمز الخبر: ۵۴۶۱۳
تأريخ النشر: 15 March 2017 - 22:55
مؤكدة أن مخزون الغذاء لا يكفي لأكثر من ثلاثة أشهر فقط ..


* القوات اليمنية المشتركة تفشل عدة زحوفات كبيرة لقوات العدوان السعودية ومرتزقتها في عدة محاور مكبدة الغزاة والمنافقين خسائر كبيرة

* برنامج الأغذية العالمي: نحن في سباق مع الزمن حيث الشعب اليمني يعاني إنعداما شديدا للأمن الغذائي

* المسؤول الأممي "ستيفن أوبراين": نحو سبعة ملايين يمني يواجهون صعوبات في ضمان قوتهم اليومي

* الصليب الأحمر الدولي: احتياطيات الغذاء باليمن لا تكفي أكثر من ثلاثة أشهر مما يقربه من شفا المجاعة

* قصف مدفعي وصاروخي لمواقع الغزو السعودي ومرتزقته في جيزان وعسير ونجران والخسائر بالجملة

* استشهاد وجرح عشرات المواطنين العزل خلال غارات طيران حقد آل سعود في المخا وتعز وجزيرة كمران

كيهان العربي - خاص:- اعلنت منظمة الأمم المتحدة أن موظفي الإغاثة في "سباق مع الزمن" لمنع وقوع مجاعة تهدد الملايين في اليمن.

وقالت "إرثارين كازين" المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي عقدته في العاصمة الأردنية عمان، لدينا مخزون من الغذاء داخل البلد (اليمن) اليوم يكفي لحوالي ثلاثة أشهر، وليس لدينا غذاء كاف لدعم الزيادة المطلوبة لضمان أن نتمكن من تفادي وقوع مجاعة هناك".

وأكدت المسؤولة الأممية، أن الوضع يتجه نحو الأسوأ، وقالت، "إنه سباق مع الزمن، وإذا لم نوسع المساعدات لتصل إلى أولئك الذين يعانون انعداما شديدا للأمن الغذائي، فإننا سنرى أوضاعا تشبه المجاعة في بعض المناطق الأكثر تضررا والتي يتعذر الوصول إليها، وهو ما يعني أن أناسا سيموتون".

من جانبه حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "ستيفن أوبراين" من وجود خطر حقيقي لحدوث مجاعة في اليمن، وحث أطراف الأزمة اليمنية على السماح بوصول المساعدات الإنسانية للمتضررين بعد عدوان التحالف السعودي وحصار دام نحو عامين.

وقال "أوبراين": نحو سبعة ملايين يمني يواجهون صعوبات في ضمان قوتهم اليومي. وأضاف في تصريحات صحافية أن ثلثي السكان باتوا يعيشون تحت خط الفقر بسبب استمرار العدوان وأن هذه الأرقام تنذر بمجاعة.

وكان المسؤول الأممي طالب في وقت سابق أطراف الأزمة بتيسير إيصال المساعدات لتفادي حدوث مجاعة، وقال إن منظمته دعت المانحين الدوليين إلى زيادة مساعداتهم، لكن على اليمنيين ضمان أن تصل تلك المساعدات لنحو سبعة ملايين شخص يواجهون نقصا حادا في الغذاء.

وعلى وقع حصار تحالف العدوان السعودي وعدوانه ، أكد المدير الإقليمي للشرق الأوسط بالصليب الأحمر روبرت مارديني أن احتياطيات الغذاء باليمن لا تكفي أكثر من ثلاثة أشهر مما يقربه من شفا المجاعة.

وعبر مارديني للصحفيين في جنيف بعد عودته من اليمن- عن قلقه بشأن مصير خمسمئة ألف شخص بميناء الحديدة (التي تتعرض لعدوان سعودي)، مع تحرك الصراع شمالا على الساحل البحر الأحمر. وقال إن خط المساعدات الحيوي الذي يمر عبر الحديدة وموانئ أخرى بدأ يقطع، مضيفا "إذا حدث ذلك فإنه سيضيف بالطبع عبئا ضخما على مساحة كبيرة من الأراضي اليمنية يعيش فيها ملايين البشر".

ميدانياً، حققت القوات اليمنية المشتركة انجازات نوعية على قوات التحالف السعودي الاميركي العربي الخياني ومرتزقته من الجماعات المسلحة وانصار الهارب هادي في العديد من القطاعات، ذلك سعياً منهم لردع العدوان الحاقد والاجرامي من إستهداف المناطق السكنية والتجارية والأسواق والطرقات والمستشفيات التي راح ضحيتها عشرات آلاف الشهداء والجرحى خلال حوالي العامين الماضيين .

فقد لقي عدد من مرتزقة العدو السعودي مصرعهم وجرح آخرون، أمس الأربعاء، في كسر زحف لهم في صحراء البقع قبالة نجران جنوب السعودية، رغنم ترافقه مع غارات لطيران العدوان بأنواعه الحربي والأباتشي واستمر لساعات.

وفي صحراء ميدي قبالة جيزان دمر الجيش واللجان الشعبية آليتين للمرتزقة شمال الصحراء فجر أمس الأربعاء، كما تم قصف مدفعي يمني لتجمعات لمرتزقة العدوان والجنود السعوديين قبالة منفذ الخضراء في نجران.

وقال مصدر عسكري يمني لصحيفتنا ان قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية كسرت محاولة زحف لمرتزقة العدوان السعودي على جبال عليب في منفذ البقع الحدودي، والذي استمر لمدة 5 ساعات متواصلة وكان مسنودا بالطيران الحربي والإستطلاعي والأباتشي وتمشيط مدفعي عنيف، حيث أدى الى سقوط عشرات القتلى والجرحى من عناصر العدوان مازالت جثثهم مرمية حتى الآن في الجبال.

على الصعيد ذاته استهدفت قوات الجيش واللجان مخزن أسلحة تابع للجيش السعودي شرق الربوعة في منطقة عسير.

كما اقتحمت القوات اليمنية المشتركة موقع التبة الحمراء بمديرية خب والشعف بالجوف وتمكنت من إحراق آليتين للمرتزقة واوقعت قتلى وجرحى في صفوفهم.

كما إستشهد مزارع بقصف مدفعي للمرتزقة على مزرعة النجار بمديرية المتون بالجوف.

ودكّت مدفعية وصاروخية الجيش اليمني واللجان الشعبية، فجر أمس الأربعاء، تجمعات لمرتزقة العدوان والجنود السعوديين قبالة منفذ الخضراء في نجران.

وكانت وحدة هندسية متخصصة من الجيش واللجان الشعبية نفذت عملية نوعية، قبل ذلك بتفجير حقل ألغام في تجمعات كبيرة لمرتزقة الجيش السعودي قبالة منفذ الخضراء، ما أسفر عن مصرع وإصابة العشرات في صفوف المرتزقة.

وجدد الجيش واللجان استهداف تجمعات لقوات آل سعود في معسكر رجلا وتجمعَ جنود سعوديين شرق آل الحماد وموقع مستحدث خلف رقابة الشعبة في نجران ردًا على جرائمه المروعة بحق المدنيين في اليمن.

وبحسب المصدر العسكري اليمني ، فقد شنت القوة المدفعية والصاروخية للقوات اليمنية المشتركة قصفًا صاروخيًا ومدفعيًا استهدف معسكر رجلا وتجمعَ جنود سعوديين شرق آل الحماد وموقع مستحدث خلف رقابة الشعبة.

وفي وقت سابق من أمس لقي جنديان سعوديان مصرعهما قنصًا في موقع الطلعة العسكري، كما تم استهداف تجمعات الجنود السعوديين شرقي موقع الشبكة بصلية من صواريخ الكاتيوشا.

واكد المصدر لصحيفتنا عن تدمير مخزن أسلحة للقوات السعودية شرق منطقة الربوعة في عسير أمس الأربعاء. يأتي ذلك بالتزامن مع تصاعد المواجهات بين الجيش واللجان من جهة وقوات الرئيس الهارب هادي ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى في صفوف هادي والقوات السعودية. كما تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أرحب شمال صنعاء من ضبط المخزن.

هذا واستشهد عدد من المواطنين جراء غارات طيران العدوان السعودي الاميركي الغاشم على منطقة البَرح بمديرية مَقْبَنَة غرب تعز جنوبي اليمن، ومنطقة يختل شرق مديرية المخأ الساحلية جنوب غرب المحافظة ذاتها، واستهدفت المقاتلات بسلسلة غارات جوية جبل النار بمديرية المخا. كما امتدت غارات التحالف السعودي لتستهدف جزيرة كمران غرب اليمن بـ7 غارات جوية.

وفي الجوف شمال شرق اليمن شهدت الساعات الماضية مقتل وجرح عدد من قوات هادي في هجوم للجيش واللجان على مواقعهم في منطقة المقاطع بمديرية الغَيل في محافظة الجوف، وذلك بالتزامن مع استهداف تجمعات وآليات قوات هادي بصاروخ زلزال1 في مديرية المُتون شمالي المحافظة ذاتها.

أما في ما وراء الحدود اليمنية السعودية فقد قتل 3 جنود سعوديين في عملية قنص للجيش واللجان الشعبية بموقع الطَلعة بنجران السعودية. كما استهدفت مدفعية الجيش واللجان الشعبية تجمعات الجنود السعوديين شرق معسكر آل حَمّاد وموقع مستحدث خلف رقابة الشُعبة واستهداف معسكر رَجّلا بصواريخ الكاتيوشا بنجران، كذلك استهدفوا تحركات ونقاط انتشار الجيش السعودي وقوات هادي قبالة منفذ عَلب بالمدفعية في عسير السعودية. يأتي ذلك بعد مقتل وجرح عدد من قوات هادي والقوات السعودية في صدّ الجيش واللجان الشعبية محاولة زحف لهم باتجاه صحراء البُقع قبالة نَجْرَان مسنوداً بغطاء جوي وبمشاركة طائرات الأباتشي والإستطلاع، ما أدى إلى خسائر فادحة في عتادهم.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: