Saturday 06 March 2021
رمز الخبر: ۱۲۷۴۲۷
تأريخ النشر: 22 February 2021 - 20:05


الوقت- تقع محافظة مأرب على بعد 173 كيلومترًا شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، وتشهد هذه المحافظة حاليًا اشتباكات عنيفة بين أبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية "أنصار الله" من جهة وقوات تابعة للرئيس اليمني المستقيل "عبد ربه منصور هادي" وتحالف العدوان السعودي من جهة أخرى. وأصبح لا يخفى على أحد أن التحرير الوشيك لمدينة مأرب سيكون أعظم إنجاز عسكري للمقاومة اليمنية ضد الغزاة السعوديين خلال ست سنوات من الحرب ضد أبناء الشعب اليمني المظلوم، ولن تكون المعادلات العسكرية بعد هذا الحدث المهم هي نفسها كما كانت عليه من قبل. ومحافظة مأرب ذات أهمية استراتيجية كبيرة وذلك لأنها من ناحية قريبة جدا من العاصمة اليمنية صنعاء، ومن ناحية أخرى، هناك العديد من موارد النفط اليمنية في هذه المحافظة. ولقد كشفت العديد من التقارير أن احتياطيات مأرب النفطية، إلى جانب احتياطات النفط في محافظتي الجوف وشبوة، كبيرة جدًا لدرجة أنها أصبحت ثاني أكبر حقل نفط في شبه الجزيرة العربية بعد المناطق الشرقية في السعودية. كما أن التركيبة القبلية لهذه المحافظة هي الأكبر والأقوى في عموم اليمن، وتحل أيضا هذه المحافظة مكانة خاصة ثقافيًا وتاريخيًا لوجود سد مأرب التاريخي فيها.

آخر التطورات في مأرب.. قوات صنعاء أصبحت على بُعد خطوة نحو التحرير الكامل لهذه المدينة

أصبحت محافظة مأرب هذه الأيام بؤرة الحرب في اليمن، وبفضل الانتصارات العظيمة التي حققها أبطال الجيش اليمني واللجان الشعبية اليمنية "أنصار الله" على قوات تحالف العدوان السعودي مرتزقة حكومة "منصور هادي" المستقيلة، أصبحت مسألة تحرير هذه المحافظة الاستراتيجية في وقتنا الحالي على بعد خطوات قليلة. فلقد تمكن أبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية يوم أمس الجمعة من تحرير العديد من القرى والتباب في هذه المحافظة ذات الأهمية الاستراتيجية وتمكنوا من السيطرة على قرية "الزور" الواقعة في مديرية صرواح بمأرب واقتربت القوات اليمنية من سد مأرب التاريخي بعد تحرير هذه القرية الإستراتيجية وذلك عقب قيام أبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية من شن هجمات واشتباكات عنيفة مع المرتزقة خلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف المرتزقة السعوديين. ولم تقتصر تحركات أبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية "أنصار الله" في الأيام القليلة الماضية على تكثيف الهجمات لتحرير هذه المحافظة، لكنهم هاجموا أيضًا قواعد عسكرية سعودية مختلفة في المنطقة بالصواريخ والطائرات المسيرة، وأوقعوا إصابات جسيمة في صفوف تلك القوات الغازية. حيث تشير التقارير الميدانية إلى انهيار جبهة صرواح وانسحاب القوات السعودية من معسكر "صحن الجن".

قلق أمريكي وبريطاني من تقدم قوات "أنصار الله" في محافظة مأرب

أثار تقدم أبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية، الذين أصبحوا يبعدون خطوة واحدة عن تحرير محافظة مأرب بالكامل، مخاوف أمريكا وبريطانيا، الداعمين الرئيسيين لتحالف العدوان السعودي في حرب اليمن. وحول هذا السياق، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية قبل عدة أيام أنه ينبغي على قوات "أنصار الله" اليمنية إنهاء هجماتها على جبهة مأرب. وفي غضون ذلك، أكد مسؤولون في حركة "أنصار الله" أن تحالف العدوان السعودي هو الذي شن حرباً عبثية على اليمن وهو الذي يجب أن يوقف هجماته على أبناء الشعب اليمني الأعزل وفك الحصار الجائر على المطارات والموانئ اليمنية.

لماذا يعتبر تحرير محافظة مأرب مهم جداً ؟

وذلك للأسباب التالية:

الف) بعد 6 سنوات من الحرب، سيتولى "أنصار الله" السيطرة الكاملة على جغرافية شمال اليمن.

ب) سوف تسقط آخر قاعدة تابعة للجيش السعودي في شمال اليمن والتي كانت تشكل تهديداً للعاصمة صنعاء.

ج) الموارد النفطية والغازية المهمة في هذه المحافظة ستقدم لحكومة الانقاذ الوطنية في صنعاء.

د) سيتم توفير الحبوب والغذاء للشعب اليمني، وذلك لأن مأرب تعتبر من أهم المراكز الزراعية في اليمن.

ه) سيتم قطع الطريق البري السعودي المؤدي إلى المناطق الجنوبية من اليمن وسيتعين عليهم اختيار مسار محافظة المهرة على الحدود مع عمان وتجاوز اليمن عملياً.

و) سوف يتم تأمين محطة كهرباء مأرب التي تعتبر من أهم مراكز تزويد الكهرباء في اليمن.

و) ومع تحرير مأرب، سوف تتلقى الرياض هزيمة كبيرة وذلك لأنها لم تتمكن من تحقيق أهدافها في اليمن، ونتيجة لذلك سيكون لها آثار عميقة على الموقف المهتز لـ"محمد بن سلمان" في العائلة المالكة والرأي العام المحلي في السعودية.

ح) إن السيطرة على هذه المدينة سوف يساعد حكومة الإنقاذ الوطني في صنعاء، على الامساك بزمام الأمور في شمال اليمن وسوف يساعدها على إرسال قواتها إلى جبهات أخرى، بما في ذلك الساحل الغربي ومحافظة شبوة.

ط) إن تحرير هذه المحافظة سوف يُنهي تواجد قوات حكومة "منصور هادي" المستقيلة بالكامل في هذه المحافظة وستكون الأرض مهيأة للانفصاليين الجنوبيين الذين سوف يطالبون باستقلالهم.

ى) مع سقوط محافظة مأرب في أيدي قوات حكومة الإنقاذ الوطني، سوف يضعف دور ومكانة السعودية وسيتلقى حزب الإصلاح (الإخوان المسلمون اليمني) ضربة قاتلة، وبدلاً من ذلك سوف تلعب الإمارات (لقربها من الانتقالي الجنوبي) التي سوف تصبح بمثابة أهم دولة عربية دورًا أكبر في المعادلات الأقليمية.

واشنطن تُصاب بخيبة أمل من تحالف العدوان السعودي في حرب اليمن

نتيجة لهذه الهزائم التي تلقاها تحالف العدوان السعودي خلال الفترة الماضية، تسعى واشنطن إلى النأي بنفسها عن الرياض وتقديمها على أنها المسؤولة الوحيدة عن الحرب اليمنية وأنها هي التي تسببت بحدوث أكبر أزمة إنسانية في التاريخ المعاصر. ولقد ألقت أمريكا باللوم على السعودية في إعادة بناء اليمن، وتركت الرياض وحدها مع قضايا جرائم الحرب التي ستكون حتمًا على المحك، وهذا ترك السعوديين محبطين ويمكن فهم ذلك في لهجة المسؤولين السعوديين ووسائل الإعلام المدعومة من قبل الرياض.

ما الذي تبحث عنه أمريكا بالتركيز على الحلول السياسية في اليمن؟

في الواقع، إن الإدارة الأمريكية الجديدة، بقيادة "جو بايدن"، تحاول إنهاء الحرب في اليمن من خلال الحلول السلمية والمفاوضات. بالطبع، الهدف الأساسي لأمريكا من دعوتها لهذه العملية السياسية، هو إجبار حركة "أنصار الله" اليمنية على قبول الشروط التي وضعتها واشنطن ويحاولون أيضا تحقيق أهدافهم الحربية من خلال الحلول السياسية، وفي الواقع، لقد أشار "محمد علي الحوثي"، عضو المجلس السياسي الأعلى اليمني، إلى موضوع التعويضات في الحرب، قائلاً "إننا نريد تعويضات من الدول المعتدية، مثل التعويضات التي حصلت عليها الكويت من العراق. من حق الشعب اليمني الدفاع عن نفسه، نحن نصنع أسلحة ولدينا طائرات مسيرة وخبرة".

وهذا يدل على أن اليمنيين وصلوا إلى مستوى من القوة لدرجة أنهم ليسوا على استعداد للتنازل عن أي تنازلات للعدو لإنهاء الحرب، مؤكدين على الحفاظ على سيادة واستقلال البلاد. وفي الوقت الحاضر، تم تهيئة الظروف اللازمة ، محليًا ودوليًا، للسيطرة الكاملة لقوات "أنصار الله" على مأرب، الأمر الذي سيغير بالتأكيد معادلات الحرب لمصلحة حكومة صنعاء، ولهذا يسعى اليمنيون إلى تحرر هذه المحافظة بالكامل بقوة السلاح قبل الشروع بالحلول السياسة. وفي ظل هذه الظروف، أطلقت الرياض جهودًا دبلوماسية واسعة النطاق لوقف عمليات الجيش اليمني واللجان الشعبية في مأرب، والتي كانت تعتبرها حتى العام الماضي خطًا أحمر ولقد لجأ "آل سعود" خلال الفترة الماضية إلى جامعة الدول العربية، و"مارتن غريفيث"، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، وذلك من أجل الضغط على حكومة صنعاء لوقف الهجمات على مأرب.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: