Friday 26 February 2021
رمز الخبر: ۱۲۵۵۱۴
تأريخ النشر: 20 January 2021 - 21:17
مطالبا البنوك الكورية بتعويض الخسائر..

طهران- فارس:- اعلن محافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي انه تم الافراج عن قسم من الارصدة الايرانية المجمدة في الخارج، مشيرا الى انه سيتم تحرير بقية الارصدة المجمدة.

وعلى هامش اجتماع مجلس الوزراء امس الاربعاء، وفي معرض اجابته على سؤال للصحفيين حول استرداد الارصدة الايرانية المجمدة في الخارج، قال همتي: نبذل الجهود في هذا المجال، وقد تم الافراج عن قسم من هذه الارصدة ويتم الاستفادة منها حاليا، أما القسم الآخر فسيتم تأمينها من خلال المساعي المبذولة ان شاء الله.

وردا على سؤال بإن إعادة الارصدة الايرانية في كوريا الجنوبية لن يؤثر على سوق صرف العملة الأجنبية في البلاد، قال همتي: هذه الأموال مخصصة بشكل أساسي للبنك المركزي وتزيد من قوة سوق صرف العملات الاجنبية.

كما أكد محافظ البنك المركزي أن على بنوك كوريا الجنوبية التعويض عن خسائر الارصدة الايرانية المجمدة لديها، مبينا أن حجم التعويضات موضوع تقني ولابد من تحديده من قبل متخصصي الشؤون البنكية والمالية.

وفي حديثه لوكالة بلومبيرغ، بشأن الارصدة الايرانية المجمدة في كوريا الجنوبية ومحادثاته في طهران مع الوفد الكوري الجنوبي، قال محافظ البنك المركزي: بسبب تماشي البنوك الكورية مع سياسة الضغط الاقصى الاميركية ضد ايران، لم تتمكن الجمهورية الاسلامية حتى الان من الاستفادة من مواردها لدى البنوك الكورية، ولا يمكن تبرير هذه السياسة التي تتعارض مع القوانين الدولية والمبادئ القانونية. لذلك نحن نعتقد ان على البنوك الكورية ان تعوض عن خسائر الجمهورية الاسلامية خلال هاتين السنتين، وان حجم التعويضات هو موضوع تقني لابد ان يحدده متخصصو الشؤون البنكية والمالية.

وعن موقف الوفد الكوري الجنوبي بشأن الافراج سريعا عن الارصدة الايرانية، أوضح همتي أن الوفد أكد بأن لدى بلاده الارادة السياسية لحل الموضوع وتمكين ايران من الاستفادة من مواردها، ولكن المشكلة هي انهم يريدون تزامنا مع ذلك التماشي مع السياسة الاميركية.

ولفت الى أنه وخلافا لشركائنا الاخرين الذين تمكنوا من ايجاد سبل بديلة لنتمكن من الاستفادة من مواردنا لاستيراد السلع الاساسية، فان الحكومة الكورية الجنوبية لم تقدم أي مقترح يمكن الوثوق به في هذا المجال. وقد وعد المسؤولون الكوريون انهم سيبذلون كل ما بوسعهم للافراج عن الموارد الايرانية، ولكن هذه ليست المرة الاولى التي يقدمون هكذا وعود.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: